Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 Healthy Sexuality Sending the Right Message to Your Kids inside

بقلم: دانا جريش

أتذكر نظرات عينيه كما لو كانت بالأمس. كان ابني الرقيق (١١عامًا) يقلِّب بين القنوات، ثم تجمّد عندما شاهد نجمة سينمائية تكاد تكون عارية بالكامل. اقتربت الممثلة من الكاميرا وعلى وجهها رُسمت "نظرة الفسق"، كما أسميها. لقد ولت السنوات البريئة التي سبقت دخول المدرسة، واستيقظ ابني على سحر وجاذبية جسد الأنثى.

لا تنقطع الأمهات عن مشاركتي بخبرات مماثلة عبر البريد الإلكتروني، حيث يشاهد أبناؤهن إعلانات غارقة بالإيحاءات الجنسية، وهناك أمهات يتحدثن معي عن رغبة بناتهن في عمر العشر سنوات في ارتداء حمالات صدر مبطنة. في لحظة ما يتضح للأم أن الجانب الجنسي لطفلها أو لطفلتها قد استيقظ، وقد بدأت الإثارة العظيمة التي تغلّف العلاقة بين الولد والبنت في حياة هؤلاء الأطفال، على أمل أن يقود هذا إلى زواج مليء بالشغف والأمانة، بدلاً من السطحية واللامعنى المصاحبين للنشاط الجنسي المبكر. حتى يأتي هذا اليوم الذي يلتزم فيه أبناؤنا بالزواج، ماذا على الأم أن تفعل؟

كيف تبدئين؟

  • احرصي على أن تقدمي لأبنائك فهمًا عن الجانب الجنسي في حياتهم مع وصولهم سن العاشرة. عندما تشرحين الأساسيات في هذا الموضوع، سيتولد لدى أبنائك انطباع بأنكِ الخبيرة في هذا الأمر. جزء كبير من تشكيل القيمة يحدث بين العام التاسع والعاشر من الحياة، لذا احرصي على أن تغرسي قيم الطهارة والأمانة خلال هذه السنوات.
  • استخدمي تلك اللحظات التي يستيقظ فيها الجانب الجنسي لديهم، لتبدئي حوارًا متواصلاً عن الجنس. الاستجابة المفرطة أو الانفعالية ستكون سلبية، أو حتى محاولة عزله عن هذه المواقف؛ فهذه الاستجابات ستعمل على ربط الجنس بالشعور بالخزي. الرسائل الإيجابية من الوالدين لها تأثير أفضل؛ لذا تحدثي مع أبنائك وبناتك عما شاهدوه للتو أو يفكرون فيه.
  • يجب مراعاة القدوة التي نقدمها لأبنائنا عن الجنس السوي. الأطفال يقلدون ويتقمصون شخصيات والديهم بطريقة عجيبة.. ليس الفتيات فقط بل والصبيان أيضًا. في رأيك كيف يتأثر الأبناء عندما يرون أمهم وهي ترتدي ملابس مكشوفة، أو عندما تشاهد الأم مسلسلات أو أفلامًا غير لائقة؟ من الصعب أن نربي أبناء متحررين من أغلال التبعات الجنسية الخطيرة بينما لا تقدم الأم نموذجًا عن الطهارة.

كيف تتجاوبين؟

في اليوم الذي شاهد ابني ذلك الـﭬيديو على التليفزيون، قمت بالعد إلى رقم ١٠ قبل أن أتجاوب معه. شعرتُ أنه من الأفضل الاعتراف بهذا الاستيقاظ الجنسي بدلاً من تعزيز الشعور بالخزي مدى العمر إذا تجاهلت ما يفكر فيه.

قلت بصوت هادىء: "ماذا بك يا فتى؟ كيف ترى هذه المرأة؟" فكّر قليلاً وقال أعمق شيء سمعته في حياتي: "أظن أنها تريد أن تصبح جميلة، لكنها مرتبكة للغاية."

أغلقت التليفزيون، ثم سألته عن أية أفكار أخرى عظيمة وردت في خاطره. وهذه كانت البداية لحوار متواصل دام حتى مطلع شبابه.


Dannah Gresh is the author of Six Ways to Keep the “Little” in Your Girl and Six Ways to Keep the “Good” in Your Boy.

Translation © 2018 Focus on the Family.  All rights reserved.  Used with permission.  Originally published in English at focusonthefamily.com.