Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 Sleep deprived Kids Need More Rest inside

بقلم: كوري كَترار

كان يبدو أن چينا ذات الخمسة عشر عامًا لديها كل شيء؛ فقد كانت أكاديميًا الأولى على فصلها، ومتفوقة رياضيًا، ومحبوبة من أقرانها. لكنها بدأت تشعر بالتوتر والخمول؛ فابتدأت تعزل نفسها عن الآخرين، وتصرفت بانفصال عمن حولها حتى وإن كانت متواجدة.

لم يعلم والداها ماذا يفعلان، إلى أن أدركا چينا عادةً ما تذهب للنوم بعد منتصف الليل وتستيقظ باكرًا لتستذكر دروسها. كان حصولها على أقل من ست ساعات نوم في الليل يستنزف ابنتهما ذهنيًا.

نريد كوالدين أن نشجع على النجاح، لكن يجب أن يكون هذا بطريقة صحية. والنوم عنصر أساسي لتحقيق هذا الهدف، لكن المراهقين قد لا يفهمون كمّ الراحة التي يحتاجون إليها، وسبب ضرورة النوم لصحتهم العقلية والنفسية.

سبب أهمية النوم

يحتاج المراهقون من ٨ إلى ۱٠ ساعات نوم في الليل، وفقًا لـ »مراكز مكافحة الأمراض والوقاية« (Centers for Disease Control and Prevention)، ومع هذا أقل من ۱٠ بالمئة من المراهقين ينامون على الأقل ٩ ساعات في الليل.

إيمي دانكان، أم لأربعة أطفال من ناشڤيل، تواجه هذه المشكلة مع أبنائها، روبين ۱٦ سنة وچوديث ۱٤ سنة، وتقول: "أبنائي آخِر من ينام في عائلتنا، وأول من يستيقظ." كونهما مشتركين في الرياضات، وأنشطة الكنيسة، ولديهما جداول دراسية صعبة هذا يجعل ابنيها المراهقين يحصلان على سبع ساعات فقط من الراحة ليلاً.

بجانب الأعراض الأكثر وضوحًا، كالغضب وضعف الذاكرة والأداء البدني، فعدم الحصول على القسط الكافي من النوم قد يؤثر على قدرة المراهق في اتخاذ قرارات سليمة. التغيرات الكيميائية والبيولوچية في أجسامهم في سن المراهقة تؤدي بهم للرغبة في المجازفة، وفي الخبرات التي تمدهم بالإثارة، كالإثارة عند قيادة السيارة بسرعة زائدة؛ وعدم النوم يقلل من قدرة المراهق على فهم مبدأ السبب والنتيجة، أو التفكير بوضوح في اختياراته. وقد يؤدي أيضًا إلى عدم قدرة المراهق على التأقلم مع أحداث الحياة الصعبة أو التعافي منها، كحصة رياضيات صعبة أو علاقة مؤلمة- طبقًا لـ »سيسي جوف«، مديرة المشورة للطفل والمراهق بخدمات »مشورة داي ستار« بناشڤيل.. "تتسبب كيفية تطور عقل المراهق في ارتفاع غير مسبوق في الاندفاع والانفعال.. أضف إلى هذا أن عدم النوم قد يؤدي إلى زيادة في التقلبات المزاجية."

علاوة على ذلك، فالقليل جدًا من النوم عند المراهقين يزيد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، وداء السكري (مرضى السكر) من النوع الثاني، والسمنة، وأيضًا مرتبط بارتفاع خطر الإصابة بالأمراض النفسية، خاصة الاكتئاب والشعور بالقلق.

 

AskFocus 3

عادات نوم صحية

بينما لا يمكننا جعل متطلبات الحياة اليومية المزدحمة تتلاشى، لكن يمكننا استخدام استراتيجيات لتساعد المراهقين في الحصول على المزيد من النوم الذي يحتاجون إليه.

ليس من قبيل المفاجأة أن استخدام الإلكترونيات (التليفزيون، ألعاب اﻠﭭيديو، أو الأجهزة التي تسمح بإرسال رسائل نصية، أو تصفح الإنترنت، أو وسائل التواصل الاجتماعي) قد يكون المتهم الرئيسي عندما يتعلق الأمر بتأخير موعد النوم، ومنع المراهقين من الاسترخاء استعدادًا للنوم ليلاً. بعض المراهقين يقضون الكثير من ساعات الليل في التحدث، وإرسال رسائل نصية، ويمضون الوقت مع الأصدقاء على سنابتشات، وإنستجرام، وتويتر، وفيسبوك.. وتشرح »جوف« كيف أن الحافز المستمر من الشاشات يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لهم للدخول في النوم أو النوم بعمق.

لمواجهة هذا عليكم وضع معايير حول استخدام التكنولوچيا والروتين المسائي. تقول »دانييل ويست«، وهي أم لثلاثة أطفال من أتلانتا: "نحن نطلب من ابننا ذي الخمسة عشر عامًا أن يترك تليفونه المحمول بغرفتنا كل ليلة في التاسعة مساءً.. هذا يسمح لعقله بالراحة، وأيضًا يزيل الإغراء بتصفح مواقع الرياضة أو مراسلة أصدقائه."

تقترح »جوف« خلق محطة مركزية بدون تكنولوچيا في غرفة الوالدين (أو أي مكان آخر في البيت)؛ فهذا يعطي لعقل المراهق وقت راحة خاليًا من التكنولوچيا والأنشطة. تقول »جوف«: "هذا يسمح بالابتكار، والتفكير بعمق بشأن حياتهم، ويمنح المساحة المطلوبة لاكتشاف ورعاية إحساسهم ومفهومهم تجاه الإيمانيات."

يمكن أيضًا للنمو البيولوچي أن يجعل أوقات النوم صعبة، حيث إن الساعة البيولوچية لدى المراهقين تبدأ في التغير ولا يشعرون بالتعب حتى وقت متأخر من الليل. ويمكن للوالدين مساعدة المراهقين عن طريق بدء عادات ليلية، كشرب كوب دافىء من شاي الأعشاب قبل النوم، أو قضاء بعض الوقت معًا للقراءة أو الصلاة. إن الاسترخاء ليلاً عملية تحتاج إلى وقت، لذا على المراهقين أن ينجزوا واجباتهم المدرسية الصعبة في وقت مبكر بقدر الإمكان.

أخيرًا، لا تستهِن بقوة أن تكون مثالاً إيجابيًا، فنحن أيضًا بحاجة لأن ننال القدر الكافي من الراحة حتى يمكن لأبنائنا المراهقين أن يروا كيف أن النوم جزء ضروري لعيش حياة صحية.

 

From the Focus on the Family website at focusonthefamily.com.  © 2017 Corrie Cutrer.  All rights reserved.  Used with permission.