Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 

 للمزيد من هذه السلسلة:

١- مداخل للتأديب               

٢- التعامل مع عدم الاحترام               

٣- السلوك والتبعات


بقلم: آليس كرايد

اثنان من أطفالك يتشاجران، وآخر لا يريد أن يجمّع ألعابه الملقاة على الأرض، وابنتك المراهقة أظهرت للتو الوشم الذي رسمته على جسدها بدون إذنك. وأنت منهك تمامًا، وكل ما تريده الهدوء.

 

لستَ وحدك.

بالنسبة للكثيرين تمثل تربية الأطفال وتأديبهم تحديًا يوميًا. عندما يتعلق الأمر بالتأديب في بيتي، لديّ  قاعدة سلوكية واحدة وهي: الاحترام.

عدم الاحترام هو السبب الرئيسي لعدم الطاعة. عندما ننظر للأمر من خلال الكتاب المقدس فقد أخطأ آدم وحواء لأنهما لم يحترما وصية الله. وقتل قايين أخاه هابيل لأنه لم يحترم حق أخيه في الحياة. وكذلك الكذب والسرقة والتخريب والعنف والتمرد كلها تنشأ من شعور بعدم الاحترام تجاه شخص أو شيء ما.

 

عندما يصيح طفلك الصغير في وجهك أو ابنتك المراهقة تنظر بعيدًا عندما تكلمها، فهذا كما ترى يمثل عدم احترام.

عندما تقوّم طفلك، اشرح له كيف تعبّر كلماته أو أفعاله عن عدم الاحترام، ثم اطلب منه أن يفكّر في شيء أكثر تأدبًا كان يمكن أن يقوله أو يفعله. بهذه الطريقة أنت لا تقوّم السلوك غير اللائق فقط، ولكنك توفر فرصًا لطفلك ليتعلَّم ويتمرن على مهارات حياتية قيمة.

كلنا معنيون بالأمر

أيًا ما كان شكل التأديب الذي تختاره، نفذه باحترام. لن يتعلَّم طفلك شيئًا إذا فقدت أعصابك. إذا أردته يتصرف باحترام، لابد أن تقدِّم له قدوة في الاحترام. راقب نبرة صوتك باستمرار، خاصة عندما يسيء طفلك التصرف. تحدث معه كإنسان له تقديره، وليس كمجرم عنيد لا رجاء منه.

 

عندما كان أبنائي صغارًا، كثيرًا ما سمعوني أقول لهم: "لستم مضطرين أن تتفقوا معي أو تحبوني الآن، لكن لا بديل عن التصرف باحترام". وهم يعرفون أنني لن أقبل أقل من ذلك، ويعرفون أيضًا أنني سأظهر لهم الاحترام. عندما يتضمن الموقف أشخاصًا آخرين، يكون جوابي: "عائلتي تعامل الناس باحترام".

وبإستخدام صيغة الجمع، تجعل طفلك يعرف أن عملية التقويم لا تتعلق به أو بتصرف مخالف بعينه. إن التصرف باحترام يعني التمسك بمعيار سلوكي صالح لكل أحد. ليس عليك أن تفحص كل حادثة لتعرف أي القواعد السلوكية قد انكسرت وبالتالي تقرر ماذا ستفعل بشأن ذلك؟ عندما تجعل الاحترام هو معيارك الذي لا تتنازل عنه، سترتاح كثيرًا.

مكافآت عظيمة

إن التأكيد على احترام الأشخاص وإكرامهم هو مبدأ كتابي. يوصي الكتاب المقدس المؤمنين أن يحترموا القانون (أمثال ١٣: ١٣)، ويكرموا الوالدين (تثنية ٥: ١٦)، ويعيشوا حياة جديرة بالاحترام (تسالونيكي الأولى ١٤: ١١ و١٢). ولأن فكرة الاحترام تتخلل أسفار الكتاب المقدس، فلا عجب أن الاحترام يعزز من قوة العائلة ويعود بمكافآت عظيمة عليها.

عندما وضعت معيار الاحترام في بيتي، عادت الفائدة على العلاقات بيننا. أصبحت أحب أطفالي وهم حولي، وأصبحوا يثقون فيّ لأني كنت احترمهم وأؤمن بقدراتهم. عاد الهدوء، وأصبح التواصل سهلاً فيما بيننا.

 

لكني لم أفعل هذا بمفردي. كان الله يرشدني طوال الوقت، وحملني بحكمته وقوته في الأوقات التي شعرت فيها بالاستنزاف وعدم القدرة على مواصلة الطريق. وكانت نعمته العامل الفارق في أوقات ضعفي. وفي النهاية كان الله مصدر إلهامي في معيار الاحترام.


From the Focus on the Family website at focusonthefamily.com.  © 2009 Alice Crider.  Used by permission.