Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

بقلم: مارجوت ستاربك

"إذا كان هناك شيء واحد يمكنني تغييره فيكِ، ماذا سيكون؟  " 

المرة الأولى التي سألت ابنتي زوي ذات الثلاث سنوات هذا السؤال، اتسعت عيناها وبدا عليها القلق، ثم قالت: "شعري؟ عيني؟   "

قاطعتها قائلة:   "لا، لا! لا يوجد شيء أود أن أغيره فيكِ!"

  بدت عليها الراحة، وابتسمت ابتسامة مشرقة. أصبحت المسألة تقليدًا بيننا، وأي سؤال يبدأ بـ "إذا كان هناك..." تتم فورًا مقاطعته بفرح بالقول "لا شيء  "!

لقد فهمت ابنتي الأمر  .

لقد وُلدت زوي في ثقافة تخبرنا أن أجساد النساء والفتيات زينة وليست أدوات فعالة – صُنعت للعرض، وليست مصنوعة من قبل الله من أجل الحب والعمل. وكنت أريد ابنتي أن تعرف أن الله قد أعطاها جسدًا رائعًا  .

الآن بعد أن أصبحت زوي أكبر سنًا، يمكننا معًا أن نكشف بعض أكاذيب ثقافتنا عن أجسادنا. وجدنا أنه من السهل التعرف على هذا الجنون الذي يستهدف النساء من كل الأجيال والثقافات، بل ورفضه أيضًا. فعلى سبيل المثال، ضحكنا كثيرًا على إحدى إعلانات غسيل الفم من عشرينات القرن الماضي التي تصر على أن النساء لن يجدن الحب إذا لم يتمتعن بنفس منتعش، كما شاهدنا إعلانات تجارية رهيبة على الإنترنت لكريمات تفتيح البشرة تستهدف النساء في آسيا. واكتشفنا أنه كلما استطعنا تحديد أكاذيب وسائل الإعلام عن غيرنا من النساء، نصبح أكثر جاهزية للتعرف على الأكاذيب التي توجه لنا  .

ونحمد الله – بما أن كل أم هي مشروع مستمر التطوير – أن تعريف أبنائنا بالموقف السليم من أجسادهم لا يعتمد على حبنا لكل سنتيمتر من أجسادنا. ولكن كل واحد منا يمكن أن يصنع مجموعة من الخيارات البسيطة التي يكون لها تأثير كبير على أطفالنا وعلينا  .

 

وظيفة الاحتضان

بدلاً من التعليق بالسلب أو بالإيجاب على المظهر الخاص بطفلك، شجِّعه على استخدام جسده للبقاء في حالة نشاط ولخدمة الآخرين  .

"يا لها من حركة باليه رائعة! أين تعلمتِ ذلك؟   "

"هيا نصنع وجبة لجدتك ونذهب بها لمنزلها  ".

حتى عندما لا نعلق على مظهر أطفالنا، يحرص الأطفال على تفسير التعليقات البريئة مثل: "هذا السروال (البنطلون) يجعلني أبدو سمينة." فالأطفال يستنتجون أن الطريقة التي نحكم بها على أنفسنا هي ذات الطريقة التي نحكم بها عليهم. لذلك شجِّع ابنتك على مراقبة أن كلماتها تعكس ارتياحها لشخصها  .

 

الإعراب عن الامتنان

يمكنك رفض المعتقدات المجنونة التي تسيطر على العالم عندما تعبر عن امتنانك لجسمك، وتشجعيك ابنتك على النظر فيما وراء الرسائل الإعلامية حتى تستطيع تقدير صحة وإمكانيات جسدها  .

"أنا سعيدة لأننا نتمشى معًا في الأمسيات، وتتاح لي فرصة أن أسمع منك عما دار في يومك  ".

"أشكرك على استخدام جسمك القوي لمساعدة جدتك على حمل الحقائب الثقيلة." 

"ورأى الله كل ما عمله فإذا هو حسن جدًا. وكان مساء وكان صباح يومًا سادسًا" (تك ١: ٣١)

 

 يستطيع الأطفال التعرف بوضوح عندما نتفق مع كلمة الله في تعليقاتنا الإيجابية، كما أن الامتناع عن التعليقات السلبية يرسل رسالة قوية لأطفالك  .

لا يوجد أحد كامل. الآباء والأطفال، بغض النظر عمن هم، لديهم محدوديتهم بسبب أجسادهم. لكن تظل أجسادنا هي الوسائل التي تربطنا بالآخرين وتساعدنا على التعبير عن الحب.. عن طريق نظرة خاطفة، أو ابتسامة، أو عناق.


مارجوت ستاربك تعمل ككاتبة، ومحاضرة واستشاري أعمال أدبية. كتابها Unsqueezed   متعمق أكثر في موضوع صورة الجسد  

From the Focus on the Family website at focusonthefamily.com.  © 2015 Margot Starbuck.  Used by permission.