Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

بقلم: كارين إيهمان
في أحد الأيام، كنت أمشي بجوار غرفة المعيشة، وسمعت ابنتي تصرخ في شاشة الكمبيوتر: "هل تمزح معي؟ إنها كاذبة
!"

توقفت لأرى ما الذي يضايق ابنتي، فعرضت لي صفحة صديقتها على الفيسبوك. هما عضوان في فريق رياضي، وعضوة ثالثة كانت تشكو من مُدرِّبهن. على ما يبدو، كان هناك جدال بين هذه الفتاة والمدرب، واثنتان من أعضاء الفريق كانتا تتجادلان حول الموقف. بدأت تعليقاتهن تصبح أكثر حدة، وسرعان ما أصبحت معركة شاملة، وتدخلَّت بعض الأعضاء الأخريات مع وجود بعض الألفاظ النابية أحيانًا. لم أصدق عيني.. كيف تطور هذا النزاع الصغير ليصبح عاصفة مستعرة  .

كم كان حقيقيًا ما قاله الرسول  يعقوب عن تشبيه الكلام بالنيران التي تنتشر بسرعة ملحقة الضرر بكل شيء في طريقها (يع 3: 5-6)،  وهو لم يكن يعرف عن التكنولوجيا التي ستسمح لنا في يوم ما بنشر كلامنا الناري بأكثر سرعة  !

هل يمكن التحكم في قوة الكلام؟ هل نستطيع تعليم أطفالنا التحكم في لسانهم (وفي كتاباتهم) حتى يصبح كلامهم مصدرًا للخير؟ فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن تساعد أطفالنا على التحكم في كلامهم، والتواصل بطريقة تحمل الحياة والحب والأمل للآخرين  .

اضبط نبرتك

في ظهيرة أحد الأيام، كنت أستعد لترك مدرسة ابني بعد حضور اجتماع هناك، عندها سمعت صوتًا خلفي: "عذرًا، هل أنتِ والدة سبنسر؟"
 

التفت فرأيت إحدى عاملات المدرسة. أجبت "نعم، ما الأمر؟" ارتبك قلبي. كنت قد تركت للتو مكتب نائب المدير حيث كان ابني يعاقب لقيامه بحيلة. قلت: "هل ارتكب أمرًا ما في ساحة اللعب أيضًا؟"

 

أجابت: "لا، كل شيء على ما يرام! أردت أن أقول لكِ كيف أن ابنك شديد الاحترام؛ فهو دائمًا ما يبتسم لي ويشكرني، ويسألني عن يومي! كم هو محترم!"  

بطبيعة الحال، أسعدتني كلماتها؛ وشجعني هذا لأني حققت أحد أهدافي في تربية أبنائي، وهي أن يتفاعلوا في حياتهم بأدب واحترام  .

إن نبرة الصوت لها ذات القدر من الأهمية ككلمات الطفل نفسها. أشجع أبنائي دائمًا على استخدام لهجة هادئة، محترمة مع الجميع وليس فقط مع والديهم أو مع المسؤولين. مع الجميع، حتى مع الزميل الذي لا يبدي أي احترام في كلامه  .

هذا المستوى ليس من السهل الوصول إليه، الآخرون دائمًا يبدون ميولاً عدوانية، وعلى أبنائنا مقاومة الرغبة في تصعيد المناخ المحتقن. تعد نصيحة الكتاب المقدس في هذه الحالات هي الأكثر فعالية: " الجواب اللين يصرف الغضب والكلام الموجع يهيج السخط " (أمثال ١٥: ١)  .

عندما نتكلم بكلام غير لين، نلقي برذاذ من البنزين على الشرار؛ فيؤدي ذلك إلى اندلاع حريق كبير. لكن عندما نتكلم بكلمات لطيفة مقابل التعليقات الحمقاء، والمتسرعة، أو حتى التعليقات غير اللائقة، فهذا يمنع تطور الأمر إلى حريق.

 

يجب أن تعرف قيمة تقديم نموذج لأبنائك في استخدام اللطف في الكلام. هناك العديد من الأشياء التي أريد تعليمها لأبنائي عن المهام الأساسية ومسؤوليات الحياة.. كترتيب الفراش، والقيام بغسيل الملابس، وترتيب أحذيتهم؛ لكن هل عندما أعلمهم هذه الأمور أستخدم أسلوبًا لطيفًا، أم أتعامل معهم بنفاذ صبر؟
 

أصغِ

واحدة من أهم المهارات في تهذيب كلامنا هو الإصغاء. هذا الأمر ذكره الكتاب المقدس كثيرًا.. أن تكون مستمعًا جيدًا يمنعنا من ردود الأفعال الحمقاء (أم ١٨: ١٣)، أو الغضب (يعقوب ١: ١٩) كما يعلمنا الرسول يعقوب "سرعة الاستماع، وبطء الكلام  "  .
 

العديد من الأطفال يتصرفون وفق مبدأ مختلف: "سرعة الكلام، وبطء الاستماع". جزء كبير من التربية هو تعليم أطفالنا كيف يكونون مستمعين أفضل  .

لقد علمت أبنائي الإصغاء ليس فقط بآذانهم، ولكن من خلال التركيز الكامل بوجههم.. عن طريق التواصل البصري، والابتسامة، والإيماءة، والتركيز على الكلمات، ومحاولة فهم العواطف الكامنة وراء تلك الكلمات. وأتحدى أبنائي لمقاومة استباق المتكلم بالرد وإبداء الآراء الخاصة بهم، وأشجعهم على الاستماع وتكرار ما سمعوه مرة أخرى.. وهذا يساعدهم على التركيز، ويصبحون بذلك مستمعين جيدين  .
 

احرص على الكلام الرقيق

إنني معجبة بكلمات الرسول بولس في (كولوسي ٤: ٦): "ليكن كلامكم كل حين بنعمة، مصلحًا بملح." تشبيه الكلام بالملح يمكن أن يساعد الأبناء في التعرف على المواقف العديدة حيث يمكن استخدام كلماتهم للخير:

الملح يحسِّن المذاق. القليل من الملح يمكنه أن يساهم في تحسين مذاق الطعام كله، وهكذا بالنسبة للكلمات. الأمر لا يتطلب الكثير، ولكن اختيارنا للكلمات يمكنه أن يساهم في تحسين مستوى النقاش عامة.. كالمجاملات، والتعليقات اللطيفة، والأسئلة العميقة، والردود المحترمة.

أظهر لأبنائك كيف أن كلماتهم تؤثر في "مذاق" المناقشة.. ترى هل يضيفون مذاقًا لطيفًا وجيدًا أم مذاقًا سيئًا؟ شجعهم أن يكونوا حريصين على المساهمة الإيجابية واللطيفة في حديثهم.

الملح يحفظ من الفساد. لا شك أن أبناءنا يشاهدون انحلال المجتمع، وكيف تبتعد الثقافة المجتمعية يوما بعد يوم عن خطة الله للإنسانية. هذا لا يقتصر فقط على الإعلام غير الأخلاقي الذي يتعرض له أبناؤنا، الانحلال يظهر أيضًا في القسوة والخداع في الكلام الذين يختبرونه شخصيًا وعلى الإنترنت. شجع أبناءك أن يسألوا أنفسهم: هل تحافظ كلماتي على الصدق بطريقة ما؟ نحتاج إلى إظهار الصدق في كل يوم، سواء عن طريق الاعترافات الصادقة، أو البصيرة التي توضح سوء تفاهم ما أو كلمة لطيفة للنصح.

الملح يذيب الثلج. يتعرف الأطفال بسهولة على حقيقة بسيطة: في بعض الأحيان يمكن أن يكون الناس باردي الأحاسيس لدرجة التجمد. عندما نتكلم، هل أقوالنا تساعد على ذوبان الجليد أم تضيف إليه برودة؟

ذكِّر أطفالك أنهم إذا وجدوا فتورًا، عليهم محاولة إذابته بلطف. عليكم ممارسة هذا المبدأ كأسرة عندما تتعاملون مع أشخاص جدد. الكلمات "المصلحة بالملح" يمكنها أن تذيب القلوب الأشد قسوة.
 

اُستخدم الملح قديمًا لإبطاء العدوى الميكروبية. سوف يستمع أبناؤك للنميمة والشائعات في قاعات المدرسة، أو في المحادثات على الإنترنت.. هذه الأمور السيئة تنتشر مثل العدوى.

يجب مساعدة أبنائك على فهم أنهم يمكن أن يساهموا في وقف انتشار هذا الأمر عن طريق رفض المشاركة فيه، أو الحكم على النميمة بأنها خطية. إذا كانوا شجعانًا بما يكفي للوقوف ضد النميمة، فسوف يتعرضون لكلمات جارحة من هنا أو هناك، لكنهم سيساعدون في وقف انتشار هذه العدوى.
 

يستخدم الملح بكميات قليلة. في بعض الأحيان قد نحتاج إلى قول الحقيقة، لكن حتى لو كانت الكلمات صادقة ورقيقة، فإننا لسنا في حاجة للبوح بكل ما يدور في أذهاننا.

ذكِّر أطفالك بالحفاظ على كلماتهم رقيقة ومحترمة وقليلة. وأنه إذا اقتصر كلامهم على عدد قليل من التعليقات في المناقشات الصعبة سوف يزيد ذلك من فرص تجاوب مستمعينا لما نقول. الكثير من الملح يدمر الطعام، ويمكن أيضًا أن يدمر علاقة.
 

نحن نتشكل مما نسمع

تعلمت مبدأ في الأيام الأولى لأجهزة الكمبيوتر: "أدخل قمامة، تحصل على قمامة".. بعبارة أخرى، المدخلات السيئة تؤدي إلى مخرجات سيئة. أعتقد أن ذات المبدأ ينطبق على كلام أبنائنا.. إذا كانت مدخلاتهم من "القمامة" الثقافية؛ كالعلاقات الضارة على وسائل التواصل الاجتماعي، أو الموسيقى والأفلام والكتب التي تتعارض مع قيم الأسرة، فبالتالي يمكن أن نكون متأكدين من أن تلك "المدخلات" سوف تُنتج أشياء سيئة. بالطبع لا يمكن أن نحمي أبناءنا من كل تأثير سلبي، ولكن يجب أن نتذكر دائمًا كيف تؤثر المدخلات على المخرجات ونضع حدودًا صحيحة لها.
 

في بيتنا، هذا يعني أن نسعى إلى توفير بيئة تساعد أبناءنا على التواصل بالحب. نحن نرصد تأثيرات وسائل الإعلام والمصادر السلبية الأخرى. ولكن الأهم من ذلك، نستهدف الوصول لنموذج الهدوء والمحبة في التعامل مع تحديات الحياة.
 

عندما تسوء الأمور، أحاول ألا أتذمر أو أشتكي. عندما تحدث عثرات الأطفال الطبيعية، أتذكر أنه على الرغم من صعوبة الأمر، إلا أن إزالة بقع عصير العنب من السجاد أسهل من محو أثر الكلمات القاسية التي ألقيها في وجه ابنتي التي خانتها أصابعها الصغيرة.
 

وعندما أفشل.. عندما يشهد أبنائي كلامًا قاسيًا، أومزاجًا سيئًا، أوتململاً وسخرية جارحة، سوف أعترف بأنها خطية، وأطلب الصفح منهم.

أريد لهم أن يتعلموا أنه حتى عندما نفشل، يمكننا أن نبدأ صفحة جديدة. كل يوم هو فرصة لنقول الشيء الصحيح.


كارين إيهمان مُحاضِرة وكاتبة حققت أفضل مبيعات وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز. كتابها الأخير هو

Keep It Shut: What to say, how to say it, and when to say nothing at all  

From the Focus on the Family website at focusonthefamily.com.   © 2015 Karen Ehman.  Used by permission