Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

What Is Your Busy Schedule Doing to Your Marriage inside 

بقلم: آلي ورثينجتون

لقد كنت دائمًا أتأخر "بضع دقائق" (بمعنى أني كنت دائمًا متأخرة)، وكنت أصل متأنقة. كان هذا في سنوات العزوبية، ثم -كما قد تعلمون- تزوجت برجل لم يتأخر أبدًا عن شيء في حياته. إن ميولي للتأخير كانت بسبب جدولي شديد الازدحام، وعدم قدرتي على قول "لا" عندما يُطلب مني أن أضيف شيئًا لمشغولياتي. ثم رُزقنا، زوجي مارك وأنا، بأطفال – خمسة أولاد على وجه التحديد، وها هو تأخري قد تضاعف خمس مرات لأن لديَّ الآن خمسة جداول إضافية لأوفق بينها.

في يوم ما وصلت متأخرة جدًا على اجتماع كان من المقرر لمارك وأنا أن نحضره؛ إذ من الواضح أن قائمة مهامي كانت طويلة جدًا، وقد أسأت الحكم فيما يمكنني أن أنجزه قبل الاجتماع. أثناء دخولي من الباب كان بإمكاني أن أرى الاستياء باديًا على وجه مارك، ونظر إليّ قائلاً: "آلي، هل تعلمين أنه ليس لطيفًا أن تكوني متأخرة، فهذا عدم احترام للآخرين ولوقتهم.. كما لو أنكِ تقولين أنكِ أكثر أهمية منهم، وقائمة مهامك أهم من قائمتهم."

مهلاً، لم أكن أدرك أن تأخري يخبر زوجي أنني لا أحترمه.. هنا لاحظت أن الجدول الذي سمحت له بالسيطرة على حياتي العائلية يُلحق الدمار بزواجي. فنادرًا ما كنا نحظى، مارك وأنا، بوقت خاص بنا؛ إذ كنا دائمًا نأتي ونذهب في اتجاهات مختلفة. ولأننا لم نكن نتواصل بشكل منتظم، فقد بدت أصغر المجادلات وكأنها تؤدي إلى تَفجُّر معركة كبيرة بيننا.

لقد علمت أنه عليَّ أن أعيد ترتيب أولوياتي، فجعلت هدفي أن أكسر دائرة المشغوليات في حياتي وحياة عائلتي.. وقد فعلت هذا من خلال خطوتين بسيطتين.

الخطوة الأولى: وضعت "قائمة وقف الأعمال"

كنت أفعل الكثير من الأشياء.. كالموافقة على أي طلب يعترض طريقي، والاشتراك لأطفالي في كل الأنشطة. لقد كنت أحاول أن أكون أمًا خارقة على حساب كوني زوجة صالحة.

علمت أن هناك الكثير الذي عليّ التوقف عن فعله، فوضعت "قائمة وقف الأعمال". ثم أدركت أن جدول أطفالي المزدحم يشكل أيضًا عنصرًا يساهم بشكل كبير في فقدان التركيز على زواجي؛ فوضعت لهم أيضًا قائمة وقف الأعمال.

لأضع قائمتي لوقف الأعمال سألت نفسي سؤالين: ما الذي يمتص الحياة مني الآن؟ هل هذا النشاط أو هذه المهمة تساعد عائلتي أم تؤذيها؟

الإجابات على هذين السؤالين تطلّبت أن أنظر إلى حياتي بأمانة شديدة، ومن خلال الإجابة بصدق على هذه الأسئلة، ومن ثَمَّ عمل تغييرات صعبة لكنها ضرورية، استطعت أن أركز مرة أخرى على زواجي. وأنتِ أيضًا بإمكانك أن تعيدي التركيز على زواجكِ.

 

الزواج المقدس

الخطوة الثانية: سمحت لنفسي أن أقول "لا"

لا أستطيع أن أتذكر كم المرات التي قلت فيها "نعم" لأشياء كنت أعلم أنني لا أريد أن أفعلها، وليس لديَّ وقت لأفعلها، وأعلم أنها سوف تزيد من التوتر في حياتي وزواجي. لذا كان عليّ أن أتعلم أن أقول "لا" حتى أقول "نعم" لحياة أفضل وأقل ازدحامًا. في النهاية، لقد سمح التغيير في جدولي بتغيير في موقفي تجاه زوجي، وأصبح شعاري الجديد: "حياة أفضل.. زوجة أفضل!"

عندما تمكنت أخيرًا من التخلص من المشغوليات غير الضرورية في حياتي، استطعت أن أضيف في مجالات أخرى كممارسة الرياضة، وإعداد وجبات صحية أكثر، وقضاء وقت بتأنٍ مع الله (ثقي بي.. هذه الأشياء تجعلكِ زوجة أفضل). كما أنني أخذت وقتًا لأركز على علاقتي بزوجي.

زوجك يستحق أفضل نسخة منكِ، وهذه النسخة لا تأتي مع جدول مزدحم بجنون. لذا فكري في كسر دائرة المشغوليات في حياتك قبل أن تكسرك المشغوليات.


آلي ورثينجتون هي مدربة في مجال الأعمال والمديرة التنفيذية لهيئة Propel Women ومؤلفة كتاب Breaking Busy.

 

From the Focus on the Family website at focusonthefamily.com.  © 2017 Allison Worthington Media, LLC.  All rights reserved.  Used with permission.