Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

بقلم: د. جولي سلاتري

 

عندما ألتقي مع رجل وامرأة يستعدان للزواج، لا أجدهما يفكران إطلاقًا أن الجنس قد يصبح يومًا ما مشكلة بينهما.. أن يكون لك مسكن خاص بك تمارس فيه العلاقة الحميمة والجنس في أي وقت دون الشعور بالذنب هي فكرة تبدو كالحُلم!
 

نفس هذين الزوجين يكتشفان لاحقًا أن العلاقة الجنسية يمكن أن تكون معقدة. وسط خيبة الأمل والصراع والتعب، البعض يستسلم للإحباط: "أعتقد أن الجنس ليس كما يظن البعض"

لكن المسيحيين ليس عليهم قبول فكرة أن الحياة الجنسية الصحية هي مجرد حلم ساذج لحديثي الزواج، أو إمكانية اختيارية في الحياة الزوجية. يمكن أن يكون الجنس في الزواج "كما نظن" – لكن ذلك يحتاج بعض الجهد. ودعني أشجعك: الموضوع يستحق بذل الجهد  !

لماذا تعد حياتك الجنسية مهمة؟

حسب التصميم الإلهي، الجنس قوة جبارة. لقد خلقه الله ليكون تعبيرًا رائعًا عن الترابط بين الزوج والزوجة. ممارسة الجنس تفرز هرمونات مهمة في المخ مثل الدوبامين (هرمون "الشعور الجيد")، والاوكسيتوسين (هرمون الترابط)، والإندورفين (هرمون الحد من الألم). يمكن للأزواج الذين يمارسون العلاقة الحميمة العادية بانتظام أن يدفعوا بعضهم البعض. كلمة الإدمان عادة ما يكون لها دلالة سلبية في أذهاننا، لكن الله خلق الجنس لينتج استجابة قوية لسبب ما. إنه شيء رائع حين يتعلم الزوج والزوجة كيف يجدان السعادة الغامرة من خلال العلاقة الحميمة  .

مع الأسف، إن قوة الجنس في الزواج يمكن عكسها بسرعة لتصبح قوة سلبية؛ فالمشكلات الجنسية سبب رئيسي لفشل العديد من الزيجات. عندما يهمل الأزواج حياتهم الجنسية، فإنهم يخاطرون بأن تصبح قوة الجنس أحد العوامل الضارة في الزواج. من المعروف أن هناك بعض الفترات في الحياة الزوجية حيث لا يمكن أن تُعطى العلاقة الحميمة أولوية.. فكيف يمكن أن تقول لزوجين لديهم ثلاثة أطفال دون سن الثالثة أن يعطيا المزيد من الوقت لممارسة الجنس؟ أو امرأة تُعالج من السرطان وبالطبع تهمل في زواجها؟ لكن العديد من الأزواج الذين يتجنبون ممارسة الحميمية الجنسية يفعلون ذلك بسبب الانشغال اليومي.. ببساطة لا يرونها كأولوية  .

سمعت مرة قسًا يقول: "الشيطان لا يخلق أي شيء، لذلك يشوه كل شيء  ".

أتحداك أن تفكر في أي مجال من مجالات الحياة في عالمنا أكثر تشويهًا من الجنس  .

إن تجربتك الجنسية الخاصة قد تكون مشوهة جدًا حتى أنه لا يمكنك التفكير في الجنس كشيء جيد. معظم الأزواج يجلبون نوعًا من "الأمتعة" معهم في الزواج.. أمتعة مثل المواد الإباحية، الإيذاء الجنسي، مشكلات صورة الجسم، الخيانة، بل وحتى الرسائل السلبية من الكنيسة  .

في الحياة الزوجية، لديك الفرصة لتحرير واسترداد الهبة الجميلة للحميمية الجنسية. لذا اسمحوا لي أن اطرح عليكم سؤالاً شخصيًا: هل الجنس يوحدك مع أم يفرقك عن شريك حياتك؟ إذا كان مصدرًا للصراع والانقسام، لن يتغير الأمر حتى تأخذ الأمور بجدية في المثابرة من أجل العلاقة الحميمة  .


من خبرتي كطبيبة نفسية، نادرًا ما ألتقي مع زوجين ليس لديهما مشاكل في غرفة النوم يجب التعامل معها. تختلف المشكلات، لكن الكل لديه شيء ما سواء كانت مشكلة جسدية، أو الشعور بالذنب بسبب خيارات سابقة، أو صراعًا مع المواد الإباحية، أو توقعات مختلفة حول كيفية ممارسة الجنس.. على سبيل المثال لا الحصر. أينما تكلمت، أجد الكثير من قصص الصراع والألم  .

الخبر السار هو أن هناك شفاء وخلاصًا حتى بالنسبة لأصعب الحالات. فبينما يمكن للحواجز التي تعوق العلاقة الحميمة أن تدمر عطية الجنس، يمكن أيضا استغلالها لإقامة علاقة أكثر حميمية عندما يقرر الزوجان العمل معًا من أجل التغلب عليها  .

كيف يمكن التغلب على العوائق؟
توقع صعوبة الأمر 

من المعروف أن أولى خطوات بناء حياة جنسية مزدهرة هي الاعتراف بأن العلاقة الحميمة تحتاج لبذل الجهد. حين يتعلق الأمر بالجنس، يكون الصراع أمرًا طبيعيًا. نحن نعيش في عالم ساقط، وهذا يعني أن الأمور لا تسير بالشكل الصحيح. أجسادنا ليست كاملة، وتطاردنا ذكريات الماضي، وطبيعتنا البشرية الأنانية تحثنا على المضي في طريقنا.

  "إم. سكوت بيك" كاتب مشهور بكتابه "The Road Less Traveled" أو (الطريق غير المأهول). الجزء المفضل بالنسبة لي في هذا الكتاب هو عبارة: الحياة صعبة. هذه حقيقة عظيمة، بل واحدة من أعظم الحقائق. هي حقيقة عظيمة لأننا بمجرد أن نراها بوضوح، يمكننا بالتالي تجاوزها. بمجرد أن نعرف أن الحياة صعبة، وبمجرد فَهم وقبول ذلك بصدق، فمن ثم لن تعود حياتنا صعبة.

يمكن لهذا الاقتباس أن يغير توجهنا.. بدلاً من توقع سهولة الحياة، يمكننا أن نستعد لمواجهة التحديات التي لابد أن تأتي.
 

دعونا نطبق هذا المنظور على حياتك الجنسية: العلاقة الحميمة في الزواج أمر صعب. وبمجرد قبول هذه الحقيقة، سوف تصبح حياتك الجنسية أقل صعوبة. بعبارة أخرى، لن تفاجأ بالتحديات.

ينفق الأزواج قدرًا هائلاً من الطاقة في الرثاء على الفشل في حياتهم الجنسية، وفي إلقاء اللوم على بعضهم البعض. إذا وجهوا نفس هذه الطاقة نحو حل المشاكل، فمن الممكن أن يستعيدوا علاقتهم الحميمة بروعة، حتى أثناء صراعاتهم.
 

إليكم مثالاً واقعيًا: بدأ لين وﭼو (الأسماء غير حقيقية) زواجهما بآمال كبيرة. تقابلا في الكنيسة، وتعهدا بالمحبة لبعضهما البعض وسط تقلبات الحياة الزوجية. لدى لين تاريخ للاعتداء الجسدي والعاطفي والجنسي في طفولتها، لكنها تؤمن أن الله يمكن أن ينقذها من هذا الألم، ويعطيها حياة جديدة مع زوجها.

في السنوات الأولى، كانت حياتهما ممتلئة بالتقلبات الطبيعية التي تواجه حديثي الزواج.. تشاجرا حول تنظيف المنزل، وعدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة؛ ولكن كان لديهم أيضًا الكثير من الوقت لإظهار الحب بعضهم لبعض وطلب حضور الله. ثم انهارت الأمور عندما أنجبا طفلهما الأول.. فقد أصبحت لين قلقة طوال الوقت، ولم تسمح لابنتهما بأن تختفي عن عينيها، ووجدت نفسها تلقي اللوم على ﭼو لأنه سبب إحباطها وحزنها.
 

خلال الحمل، والاكتئاب الذي أعقب ذلك، اكتسبت لين أكثر من 20 كيلوجرامًا؛ وبدأت أيضًا في استرجاع ذكريات الإيذاء من طفولتها. وأصبح الجنس غير موجود في حياتهما.. لقد رفضت لين خطوات ﭼو التمهيدية، كما أهملت مظهرها الخارجي في محاولة لإرسال رسالة واضحة: أنا غير متاحة.

في خضم تجربة الرفض الجنسي والعيش مع زوجة غاضبة، تحول جو نحو الميديا الإباحية. كانت حجته أنه يحق له ممارسة الجنس، وزوجته لم تكن توفي باحتياجاته.

عند هذه النقطة ذهب ﭼو ولين إلى مكتب المشورة. للوهلة الأولى، يبدو زواجهما معقدًا للغاية، ومليئًا بالصراع والحقد. ومع ذلك، كان كل شيء يعاني منه طبيعيًا جدًا بل ومتوقعًا أيضًا.. ذكريات الإيذاء في الطفولة لا تختفي بشكل سحري، زيادة الوزن والاكتئاب تؤثر على رؤية المرأة لحياتها الجنسية، والرجال غالبًا ما يبحثون عن بدائل جنسية أخرى عندما يقابلون بالرفض من زوجاتهم.

بطبيعة الحال، كان ﭼو ولين متفائلين بشكل كبير في الاعتقاد بأن الزواج يعني بداية جديدة؛ لذا فوجئوا بالصعوبات في علاقتهما الحميمة.

تذكَّر مَنْ هو عدوك 

حين بدأ لين وﭼو مشاركة قصتهما، كان من الواضح أنه قد تم رسم خطوط المعركة. كل منهما كان لديه الحجج في عدم حساسية وحب الآخر له؛ وقد افترضا أن المشورة الزوجية هي مسابقة لمعرفة مَنْ على حق، ومَنْ هو المسؤول عن متاعبهما الحالية.

في الواقع، أحد أهداف المشورة الزوجية هي مساعدتك أنت وشريك حياتك على إدراك أنكما في ذات الفريق، وأن لديكما نفس الهدف.. وهو أن يكون زواجكما ناجحا، بما في ذلك من حياة جنسية مُشبعة. بغض النظر عن تسبب أي منكما في المشكلة، فشريكك ليس العدو الحقيقي.
 

نتعلم من إنجيل يوحنا أن العدو "يأتي ليسرق ويذبح ويهلك".. الشيطان يعرف مدى قوة الحياة الجنسية في ربط زوجين معًا؛ لذلك يستهدف دائمًا استخدام هذه القوة لتدمير الحميمية الحقيقية.
 

في ذروة أزمة العلاقة الحميمة داخل الزواج، من السهل إلقاء اللوم على شريك حياتك في كل المشاكل التي تحدث. طالما تصارعان بعضكما البعض، لن تكتشفا أبدًا المعركة الحقيقية التي تدور في غرفة نومكما. الأمر لا يتعلق بأسلوبك مقابل أسلوب شريك حياتك، لكن بما إذا كان الله سوف يتمجد عن طريق زواجكما.

أكثر الأشياء فعالية التي يمكنك القيام بها للحياة الجنسية الخاصة بك هو الصلاة بشأنها مع شريكك بصورة منتظمة. اطلبا من الله أن يوحدكما، ويبين لكما كيف تصبحان فريقًا في استعادة عطية الحميمية الجنسية.
 

إذا كنت تحتاج إلى المساعدة من طبيب أو استشاري لتخطي مشكلاتك، اسع للحصول عليها بكل الوسائل. لكن لا تنسَ  أن الله هو "الطبيب العظيم"، والروح القدس هو "المشير الرائع".

تأكد من أنك في وضعية الهجوم

كان لدى لين وجو الكثير من المشكلات التي يجب التغلب عليها، بما في ذلك تعرض لين للإيذاء، واتجاه ﭼو للميديا الإباحية، والجدران التي أقيمت بينهما خلال عدة سنوات. ومع ذلك، فتعلم الاستمتاع بالعلاقة الجنسية سويًا جزءًا كبيرًا من رحلتهما للشفاء.

هناك وقت لحل مشكلات الزواج، وهناك وقت للاهتمام والاستمتاع بالعلاقة. في الجزء الخاص بالعلاقة الحميمة، وجدت أن الناس غالبًا ما يصبحون عالقين في حل المشاكل.. وأدعو هذا "الدفاع"؛ ويتضمن العمل على التخلص من جميع المشكلات التي تدمر العلاقة الحميمة. وعلى الرغم أن هذا جزء هام من من الحياة الجنسية، إلا أنها استراتيجية غير مكتملة.. عليك أيضًا أن تتعلم "الهجوم". بعبارة أخرى، أنت وشريك حياتك بحاجة إلى العمل على بناء حياة جنسية صحية وممتعة. وكما يقولون في الرياضة، الهجوم خير وسيلة للدفاع.
 

أنا لست فقط طبيبة نفسية، أنا أيضًا زوجة، وقد شهدت العديد من المعوقات خلال 21 عامًا من الزواج. وأفهم أن "الهجوم" يمكن أن يكون أكثر صعوبة مما يبدو.. هناك مليون عذر يجعلك لا تهتم بالعمل على تقوية حياتك الجنسية، لكن عندما لا يكون الجنس أولوية هامة، سوف يصبح الأمر مشكلة ملحة.

جعل الجنس أولوية ليس فقط عن طريق التعري سويًا.. لكنه يعني تهيئة بيئة آمنة وجريئة. العمل على تقوية حياتك الجنسية يعني خلق الزمان والمكان لتبادل الحديث، وللاسترخاء، ولإتاحة فرصة التمتع معًا.
 

إذا كانت الحياة الخاصة بكما مثل حياتي، فهذا لن يحدث إلا إذا كنتما تسعيان دائمًا لقضاء الوقت معًا. زوجي مايك وأنا تعلمنا أن نسأل بعضنا البعض باستمرار: "متى يمكن أن نقضي وقتًا معًا هذا الأسبوع؟" أو "متى يمكننا ممارسة العلاقة الحميمة؟" في بعض الأحيان نخطط لذلك، وفي أحيان أخرى نستغل فرصة غير متوقعة حين يكون الأبناء منشغلين أو خارج المنزل.
 

هناك بضعة أشياء قليلة يمكن أن تستثمر فيها هي أكثر أهمية لزواجك من العلاقة الحميمة. لذلك تذكر أن الله هو الشافي، حتى من الجروح الجنسية والارتباك. هل ستشارك معه في إصلاح هذا الجزء الهام من زواجك؟


د. جولي سلاتري هي طبيبة نفسية والمؤسس المشارك لبرنامج   "Authentic Intimacy"  . تقوم بعمل تسجيلات صوتية أسبوعية تدعى "Java  with Juli   " وهي مدونة في Today's Christian Woman  ، وهو مؤلفة كتاب No More Headaches  .

From the Focus on the Family website at focusonthefamily.com.  © 2015 Juli Slattery.  Used by permissio