Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

بقلم: ﭼولي سلاتري  

    للمزيد من هذه السلسلة:

١- لبناء علاقة حميمة ناجحة                               ٢- الحميمية والجنس

الحميمية تحتاج إلى الشفافية -           ٤ ٣- الحميمية الناجحة لا تتحقق من تلقاء نفسها

     ٥- الحميمية تتطلب جُهدًا وابتكارًا


 

مثل كل المتزوجين حديثًا كان ﭼوش ولورين يتوقعان حياة جنسية رائعة وممتعة ومُشبعة. وبالرغم من أن شهر العسل لم يكن مثاليًا، إلا أنهما احتفظا بالأمل في حدوث التناغم واستكشاف روعة الاتحاد الجنسي في الحياة الزوجية. وبعد سنتين من الإحباط، بدأ هذا التفاؤل في الانهيار.

كانت الأمور المتعلقة بالجنس سببًا في كثير من مشاجراتهما. كان هو يشكو من أنها غير مهتمة على الإطلاق. وكانت تجيب على ذلك بأنه يفتقر بوضوح إلى الرومانسية التي يجب أن تسبق العلاقة. كيف يمكن لشيء يهدف إلى الاتحاد أن يصبح سببًا للانقسام والمشاجرات في الزواج؟

 

تحفل الحميمية الزوجية بالمعوقات مثل ضعف التواصل والتوقعات غير المشبَعة، ومشاعر الاستياء، وهي تنبع في الأساس من الفوارق الشاسعة في الجوانب الجنسية بين الذكر والأنثى. ربما شعرت بالإحباط بسبب الحميمية الجنسية، في هذه الحالة ربما حان الوقت أن تستأنف التعلُّم عن هذا الموضوع.

ادرس شريك حياتك بعمق. استغرقتُ عشرة سنوات في الجامعة لأصبح متخصصة في علم النفس. خلال هذا الوقت، حصلت على قدر وافر من المعلومات عن الحياة الجنسية لدى الإنسان. وشعرت أنني أكثر استعدادًا من الزوجة العادية لفهم احتياجات زوجي. ولكن بكل صراحة كانت نظرتي مبالغ فيها!

 

بصرف النظر عن خلفيتك، لديك الكثير لتتعلَّمه عن الجانب الجنسي لدى شريك حياتك. في الواقع كثير مما نفترضه قد يكون خاطئًا بالفعل. إذا أردت حياة جنسية مُشبعة بعمق، لابد أن ترجع لتصبح تلميذًا في هذا الأمر.

في السلسلة التالية، سندرس كيف خلق الله الرجال والنساء مختلفين جنسيًا، وكيف يمكن الوصول إلى حميمية عن طريق الانفتاح وبذل الجهد والابتكار.


From the Focus on the Family website at Focusonthefamily.com © 2007 Juli Slattery. Used by permission.