Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

بقلم: ﭼولي سلاتري  

    للمزيد من هذه السلسلة:

١- لبناء علاقة حميمة ناجحة                                ٢- الحميمية والجنس

الحميمية تحتاج إلى الشفافية -           ٤ ٣- الحميمية الناجحة لا تتحقق من تلقاء نفسها

     ٥- الحميمية تتطلب جُهدًا وابتكارًا


 

ما مدى الاختلاف بين الرجل والمرأة،

ولماذا يوجد هذا الاختلاف؟

 

أول خطوة نحو حياة جنسية مشبعة تأتي من خلال زيادة المعرفة بالتركيبة الجنسية الخاصة بشريك حياتك.

أيها الرجال عليكم أن تدركوا أن أحد التحديات أمامكم أن تفهموا التعقيد المُذهل للجانب الجنسي عند زوجاتكم. أيها النساء، نحتاج إلى فهم صراعات أزواجنا وتحدياتهم. لقد انفتحت عيناي على الكثير من الأمور عندما قرأت عن الإغواءات الجنسية التي يواجهها الرجال.

ذكرت بالفعل الاحتياج إلى الدراسة المتعمقة لشريك حياتك. وتتمثل العقبة الأكبر في طريق هذا في الافتقار إلى التواصل. ولأن المتزوجين كثيرًا ما يختلفون بسبب الجنس، فهم نادرًا ما يتحدثون عنه. ناقشا سويًا تحفظاتكما وإغواءتكما، وما يثيركما، وما يعطل تجاوبكما. حاولا أن تتحدثا وتصليا معًا عن الحياة الجنسية مرة واحدة في الشهر على الأقل. ولأن هذه الموضوعات تكون حساسة، يجب أن تظهرا التعاطف والإنصات والمساندة.

اقبل ما لا تستطيع فهمه. مع كل مجهوداتي لأفهم زوجي، أصبحت في النهاية محبطة للغاية بسبب الفجوة الهائلة بين الجنسين والتي لا نستطع عبورها أبدًا. كان بإمكاننا أن نتكلم حتى نفرغ من الحديث، ومع ذلك لا نصل إلى مشاعر الآخر.

المشكلة هنا ترجع جذورها إلى عدم رغبتنا في قبول ما لم نستطع فهمه. الرجال كثيرًا ما ينظرون للجنس على إنه تفريغ جسدي وطريقة لإعادة التواصل مع زوجاتهم. بينما النساء يميلون إلى النظر للجنس على أنه نتيجة للحميمية العاطفية.

أيها النساء، نحن نصارع لنفهم لماذا يُثار الرجال بالنظر. أيها الرجال ربما لن تفهموا أن الجنس يحتاج إلى طاقة عاطفية من زوجتك. (الشيء الذي يزيد الأمر تعقيدًا يتمثل في تقصيراتنا وأنانيتنا كبشر).

هنا تأتي مرحلة يجب فيها أن نتجاوز رغبتنا في الفهم ونصل إلى حالة من القبول. ببساطة لقد خلق الله الرجال والنساء مختلفين. وعندما نقبل أحدنا الآخر بصدق، وبدون إدانة واستياء، نستطيع البدء في الاستمتاع بهذه الاختلافات فيما بيننا.

تسألت كثيرًا لماذا خلق الله الرجال والنساء مختلفين. ألم يكن من الأسهل والأمتع لو كان لدينا نفس الاحتياجات والدوافع والتفضيلات؟ في الواقع، هذه الاختلافات تهدف إلى حثنا على تقديم أنفسنا لأحدنا الآخر في محبة. وفقًا للكتاب المقدَّس، الحب الحقيقي يمكن التعبير عنه فقط من خلال التخلي عن الأنانية.

 

ولو كان من الممكن بالنسبة لي أن أحب زوجي وفي نفس الوقت أسعَ إلى إشباع رغباتي الأنانية، ما كنت لأختبر أبدًا جمال الحب الحقيقي. الحياة الجنسية الرائعة ممكنة فقط عندما يلتزم الزوج والزوجة بالتضحية باحتياجاتهما الخاصة في سبيل تسديد احتياجات الآخر.

العلاقة الحميمة في الزواج هي واحدة من أعظم عطايا الله. ومن خلالها نحصل على بركات أعظم: أي اختبار تقديم الحب والحصول عليه بلا أنانية.


From the Focus on the Family website at focusonthefamily.com © 2011 Focus on the Family. Used by permission.