Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

  Newlywed Sex How will you respond to the challenges youll be facing inside

 

كيف ستتجاوب/ تتجاوبين مع التحديات المختلفة؟

بقلم: چولي سلاتري

لابد أن تحدد الآن كيف سيظهر حبك تجاه شريك حياتك.. كيف ستتجاوب مع الإحباطات والتحديات الحتمية في الحب داخل العلاقة الحميمية؟ هل ستثبت هذه التحديات أنك تسرع إلى تخزين الإساءة أم أنك تتلهف على الغفران؟ هل تميل إلى التحفز أم التواضع؟ الأنانية أم التضحية؟ كثرة المتطلبات أم الحساسية؟

النزاعات والإحباطات التي ستواجهها في الزواج ليس لها علاقة بأنك تزوجت الشخص الصائب أو الخطأ، لكنها على الأرجح ستكشف مدى استعدادك للخضوع ليد الله حتى يصنع منك مُحبًا رائعًا.

أفضل نصيحة زوجية أستطيع أن أقدمها لكما هي أن تعزما على أن تعملا كفريق في الحميمية الجنسية، مهما حدث. لقد منحكما الله الجنس ليس فقط للتمتع والتناسل، لكن ليربطكما معًا بطرق عميقة. الاتحاد الجنسي أكثر من مجرد تلامس بين أجساد عارية، لأنه في النهاية سيتطلب أن الحب يُختبر ويُشارك بمكاشفة وحميمية عميقة.

إليكما أربع اقتراحات عملية من أجل تعزيز الحميمية الجنسية في زواجكما. هذه السمات تنطبق على كل فريق عظيم وكل العاشقين الرائعين:

١- الفريق الرائع يتواصل مع بعضه البعض. قد يمثل التحدث عن الحميمية الجنسية صعوبة وتحديًا.. في البداية، ما هي الكلمات التي تستخدمها لتصف الممارسات الجنسية، والرغبة الجنسية، والأعضاء الجنسية في الجسم؟ قد تكون الكلمات التي تفضلها أنت مزعجة لشريك حياتك، أو ربما تشعر بالحرج الشديد من التحدث عن الموضوع برمته. وقد تتصاعد الحوارات عن الجنس وتنشئ خلافًا ساذجًا. لماذا؟ لأن الجانب الجنسي يمثل جزءًا لا يتجزأ من كينونتنا كأشخاص. قد تشعر بالخزي أن تعترف بأنك تصارع مع البورنو، أو قد يكون من الحَرَج أن تطلب من شريك حياتك المزيد من الجنس، وقد يكون مدمرًا أن تسمع أنك لا تسدد الاحتياجات الجنسية لشريك حياتك. عادة تتغذى الخلافات حول الجنس على مشاعر الخزي، والتحكم، ونظرتنا لأجسادنا، والثقة، والرجولة، والأنوثة. كثير من الأزواج والزوجات يختارون ألا يدخلوا في هذا الحقل من الألغام العاطفية؛ لذا يتحاشون الموضوع برمته.

 

لا يحتاج الأمر إلى إخصائي نفسي لتكتشفا أنكما لن تستطيعا حل مشكلاتكما إذا لم تتواصلا.. لا تقدران أن يُسعد أحدكما الآخر إذا كان الموضوع محظور التحدث فيه. وبالتالي كيف تتعلمان أن تتحدثا معًا عن الجنس؟ لديَّ نصيحتان مختبرتان وحقيقيتان لكما:

  • دع شخصًا آخر يبدأ الحوار. عندما واجهنا، زوجي مايك وأنا، هذه المعضلة، لجأنا إلى المصادر المتاحة مثل الكتب، وندوات عن الزواج، والبرامج الإذاعية، حتى نفتح الموضوعات التي لم نعرف كيف نتناولها. عندما كان مؤلفان مثل كليف وچويس بينر يشرحان مشكلة شائعة، كان بإمكاني القول: "أشعر أنهما يتحدثان عني بالضبط." هذه المصادر الخارجية أعطتنا الإذن والكلمات لبدء الحوار.
  • اجعل الحديث عن الجنس آمنًا. أستطيع أن أتذكر بضعة مواقف آذيت فيها زوجي مايك بكلمات حادة عن هذا الموضوع.. أحيانًا بتعليق هزلي جارح، وأحيانًا بكلمات لاذعة نابعة عن إحساسي أنا أيضًا بالجُرح. احذر لئلا يكون شريك حياتك حساسًا جدًا بشأن الأمور الجنسية مثلك تمامًا. اطرح أسئلة، واصغِ.. للمنظور الذي سيتحدث أو تتحدث منه سيختلف كثيرًا عن منظورك، لذا لا تفترض أي شيء. إذا كانت لديك "شكوى" بشأن علاقتكما الجنسية، شاركها بلطف، متذكرًا أنكما تتعلمان كيف تُظهران الحب لأحدكما الآخر.

 

٢- الفريق الرائع يتلقى تدريبًا جيدًا. إذا كان الحديث عن الجنس مع شريك حياتك صعبًا، فإن الاعتراف بمشكلة تتعلق بالجنس لطبيب، أو معالج، أو راعي كنيسة قد يكون أكثر صعوبة. ومع ذلك فهذا قد يكون شرطًا للخروج من مشكلات مثل الإدمان الجنسي، أو المشكلات الجسدية، أو عدم الإنجاب، أو التعافي من الإيذاء الجنسي. سمعت عن أزواج وزوجات توقفوا عن ممارسة الجنس تمامًا لأن الزوج أو الزوجة منعه الشعور بالحَرَج من تلقي المساعدة.

 

العلاقة الجنسية الرائعة تتطلب أن تقاتل من أجل اجتياز الموانع؛ وهذا سيعني في بعض الأحيان الاعتراف بأنك تحتاج إلى المساعدة. الزواج، وإقامة علاقة حميمية مع شريك حياتك، بل وإنجاب الأبناء يمكن أن يثير جروحًا وذكريات عن أزمات جنسية لدى كل من الرجال والنساء. وسيكون من الصعب جدًا أن تتقدم في الحميمية الزوجية بدون معالجة جروح الماضي.

 

كإخصائية نفسية، كان لي امتياز العمل مع زيجات كثيرة لتخطي صعوبات كانت تعترض طريقهم نحو الحميمية. وأنا أكنُّ احترامًا شديدًا لأي شاب أو شابة يُظهر استعدادًا لطلب المساعدة والبدء في عملية التعافي. إذا تعرضت لصدمة جنسية في ماضيك، أو تظن أنك تعاني من الإدمان الجنسي، من فضلك لا تحاول إقناع نفسك بأن جُروحك ستُشفى من تلقاء نفسها. الأخبار السارة هي أن الله هو الشافي، حتى من الأوجاع الجنسية. الحق الإلهي يقدر أن يحررك من الأكاذيب، وسلام الله يقدر أن يهدئ من قلقك، وغفرانه يقدر أن يُطهر أبشع الخطايا، وبَلسان محبته الشافي يقدر أن يداوي الشعور بالانتهاك والخيانة.

كيف تعرف ممَنْ تطلب المساعدة؟ أفضل بداية هي أن تطلب من الرب الحكمة والشفاء. قليل جدًا من الأزواج والزوجات المؤمنين سبق لهم الصلاة معًا من أجل علاقتهما الجنسية. هل خطر ببالك يومًا أن الله يهتم بالجانب الجنسي في زواجك؟ نعم، إنه يهتم. لقد خلق الجنس، وباركه. كما أنه قادر على أن يمنحك الحكمة والتوجيه اللذين تحتاجهما من خلال كلمته، وروحه القدوس، ونصائح المشيرين والمتخصصين الحكماء.

احذر من أن بعض "خبراء الجنس" يقدمون نصائح هدَّامة وغير أخلاقية. أثناء دراستي لرسالة الدكتوراه، تلقيت محاضرات عن الجانب الجنسي لدى الإنسان كانت تشجع المتزوجين على فعل أي شيء من زيارة نوادي العراة معًا إلى الطلاق إذا "لم يشعروا" بالتوافق الجنسي. احرص على أن تتأكد من أن أي كتب تقرأها أو نصائح تحصل عليها لابد أن يكون مصدرها شخصًا يُقرُّ بأن الله هو خالق الجنس، وهو المرجعية النهائية لفهم الجنس.

 وداعا للصداع

٣- الفريق الرائع لا يخلط أبدًا بين عضو الفريق والخصم. الإغواء الجنسي ليس شيئًا جديدًا.. فقط اقرأ سفر الأمثال الذي كُتب من آلاف السنين، وسترى بنفسك أنه حتى في ذلك الزمان كان الشباب يُحذَّرون بشدة من تجنُّب غواية المرأة الزانية. في كل الأوقات كان ولا يزال هناك وسائل للبحث عن المتعة الجنسية المحرمة، واليوم تلاحقنا هذه الوسائل بلا هوادة- سواء كنا ذكورًا أو إناثًا، متزوجين أو عُزَّابًا.

تقريبًا كل شاب والعديد من الشابات سيدخلون إلى الزواج ومعهم بعض آثار التعرض للبورنو والمناظر أو الأحاديث الجنسية المثيرة. وبسبب الانتشار الواسع للبورنو المرئي أو المكتوب، قد يبدو كجزء مقبول من الحياة الحديثة. ولكن لأن شيئًا ما منتشرًا بشدة فهذا لا يعني أنه بلا خطورة.

 

إحدى أنجح استراتيجيات إبليس أن يوقع بين الأزواج والزوجات.. فهو يحاول بلا توقف أن يدمر ويهدم ويشوه الجنس في الزواج. وهو لن يقتصر على استخدام الإغواء الجنسي لإطفاء نشوة حياتكما الجنسية، بل وسيحاول استغلال هذه المعركة ليفصل بينكما. إن الصراع مع الإغواء الجنسي صعب بما يكفي، لكنه يكون مستحيلاً عندما تقاتلان أحدكما الآخر بدلاً من أن تحددا بوضوح عدوكما الحقيقي.

إذا كان أحدكما يصارع مع الإغواء الجنسي، لابد أن تبدءا بتحديد المشكلة كزوجين. لا أقصد أن تتحمل مسؤولية طهارة شريك حياتك، ومع ذلك عندما تضرب أحدكما عاصفة الشهوة فهي تؤثرعلى كليكما. إبليس سيستخدم البورنو، والتعلق العاطفي غير المناسب، وأشكالاً أخرى من الإغواء ليزيد الفجوة بينكما، إذا جعلك تصدق أن شريك حياتك هو "المشكلة" أو "العدو".. وطالما كنتما تقاتلان أحدكما الآخر، ستنهزمان كلاكما. مؤزارة أحدكما الآخر تبدأ بالتواضع والمشاركة الوجدانية. كما علَّم الرب يسوع، لن نستطيع أن نواجه خطية الآخر بحب إذا لم نطرح ضعفاتنا أمام الله ونطلب نعمته. ربما لا تعرف طبيعة الصراع مع الإغواء الجنسي، لكنك تعرف طبيعة "الخطية المحدقة" بالفرد. ربما تكون خطيتك هي النميمة، أو عدم الأمانة، أو الشعور بالمرارة، أو الرياء، أو الحسد. بمجرد أن تتزوج، إذا واجهت الخطية الجنسية في زواجك، واجه شريك حياتك باتضاع ووعي بضعفاتك الخاصة بدلاً من تغذية الشعور بالخزي بروح البر الذاتي والإدانة.

 

المشاركة الوجدانية لا تعني تجاهل المشكلة، بل أن تناضلا معًا بقوة الله لتكرما اسمه. الشيء الذي أحبه في المشاركة الوجدانية أنها تقلب استراتيجيات إبليس ضده.. فبدلاً من السماح لإبليس بأن يفصل بينكما، ستصبح أكثر اتحادًا من ذي قبل مع شريك حياتك بينما تقاتلان سويًا من أجل زواجكما. حقًا الله يستطيع أن يجعل "كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ، الَّذِينَ هُمْ مَدْعُوُّونَ حَسَبَ قَصْدِهِ" (رومية ٨: ٢٨).

 

٤- الفريق الرائع يلعب في الهجوم وفي الدفاع. إذا كنت أحد مشجعي كرة القدم، فأنت تعرف أهمية الدفاع والهجوم الجيدين في كل فريق.. لا يستطيع أي فريق أن يربح في الأوليمبياد أو كأس العالم بدون خطي الدفاع والهجوم. نفس الشيء ينطبق على زواجك.. حتى تزدهر محبتكما وتتعمق، يجب أن تعملا معًا على تقوية خطي الدفاع والهجوم لديكما.

هناك معلومات كثيرة تحصل عليها من مصادر مسيحية تؤكد على فكرة الدفاع. الكثير من العظات والكتب تعلّم عن أهمية الطهارة في الزواج، وإقامة الموانع أمام العلاقات الغرامية، ومحاربة الإغواء. كذلك بناء الحدود والدفاعات لتحفظ فراش حياتك الزوجية طاهرًا هو أمر في غاية الأهمية. ستحتاج أن تتحدث عن أشياء مثل الاحتفاظ بمصادر إغواء قديمة مثل أصدقاء على الفيسبوك أم لا، وكذلك ما هي الحدود التي تحتاج أن ترسمها مع زملاء العمل من الجنس الآخر. فما يعتبر اتصالاً بريئًا الآن قد يتحول إلى مصدر إغواء، خاصة عندما تسوء الأمور في حياتك الزوجية. بقدر ما قد يصعب عليك أن تتخيل أنك ستواجه الإغواء الجنسي اليوم، فسوف تواجههه في زواجك. لذا ابدأ في الاستعداد له من الآن.

 

بقدر أهمية تقوية خط الدفاع في زواجكما، عليكما أن تعملا معًا لتتعلما "إحراز الأهداف". وكما يقولون في عالم الرياضة: "أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم القوي." وهذا ينطبق بالتأكيد على العلاقة الحميمية في الزواج. الزوجان اللذان يتمتعان بعلاقة جنسية مثيرة ومشبعة للطرفين هما أقل عرضة للإغواء من غيرهم.

كيف تخطط للتمتع بعلاقة جنسية مثيرة في زواجك؟ أولاً، عندما تدرك أن هذا من حقك. كثير من المؤمنين يجدون صعوبة في التخلص من تأنيب الضمير والشعور بالخزي. وبرغم أنك قد تدرك عقليًا بأن ممارسة الجنس بعد الزواج ليس عيبًا، لكنك مع ذلك تشعر بالذنب أو التقيُّد؛ لأنك تظن أنك تفكر في الجنس أو تمارسه أكثر من اللازم. هل يُفترض بالمؤمنين أن يختبروا اللذة الجنسية بقوة في فراش الزوجية؟ الإجابة هي نعم! لأن الله هو مَن خلق الجنس ووجده حسنًا جدًا!

 

يشجّع چون بايبر الأزواج والزوجات أن يبادروا بالهجوم في معركتهم ضد إبليس بأن يمتعا أحدهما الآخر في فراش الزوجية: "الزوجان يوجهان صفعة قوية إلى رأس الحية القديمة عندما يقدمان أكثر إشباع جنسي ممكن لأحدهما الآخر. أليست هذه علامة على نعمة مذهلة أنه علاوة على كل المتعة التي يجلبها الجنس إلى الحياة الزوجية، أنه يثبت صلاحيته كسلاح مرعب ضد عدونا القديم؟"

لا توجد أي قيمة روحية في الرضا بحياة جنسية رتيبة. نعم، سيمر الزواج بأوقات ترتبك فيها العلاقة الجنسية، ولن يصبح فيها الجنس ذا أهمية كبيرة؛ لكن ما في قلب الله لكما هو أن تعملا معًا على اختبار أعظم بهجة جنسية ممكنة. بينما تخططان للزواج قريبًا، اقضيا بعض الوقت لتتحدثا معًا عن الخطوات التي تظنان أن الله يريدكما أن تتحذاها لوضع أساس متين لحميمية تدوم مدى الحياة. إن بناء حياة جنسية رائعة على مر السنين سيحتاج إلى الجهد المتعمد والوقت. لكن ثق بي، الأمر يستحق الجهد، وهو أكثر إمتاعًا جدًا من مجرد اللعب في خط الدفاع!

أنا سعيدة جدًا أن أروع جنس لا يحدث في شهر العسل، كما ربما أوهمك البعض بهذا! إذا عملت على علاقتك الحميمية بشريك حياتك بعد شهر العسل، ستصبح رحلة الجنس أكثر إمتاعًا بمرور الوقت. بمجرد أن تتزوج، لا تهمل هذا الجانب المهم من زواجك. وبقليل من الجهد والصبر، ستحققان عمقًا في الحميمية يفوق الوصف.


د. چولي سلاتري، إخصائية نفسية ذائعة الصيت، ومتحدثة وكاتبة، ومن أعمالها كتاب "وداعًا للصداع"، من إصدارات مطبوعات إيجلز.

 

Translation © 2018 Focus on the Family.  All rights reserved.  Used with permission.  Originally published in English at focusonthefamily.com.