Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

بقلم: دكتور جاشوا ستراوب


كنتُ مجهدًا ومتأهبًا للنوم، لكن زوجتي كريستي كانت تأبى أن تهدأ. كانت تلح قائلة: "حبيبي، أريد فعلاً أن أخرج معك لتناول العشاء معًا، وقضاء وقت لطيف سويًا. من فضلك، هلا ذهبت لترتدي ملابس الخروج؟" 

كان ذلك في التاسعة والنصف مساءً، وكنتُ قد انتهيتُ للتو من أصعب وأطول أسابيع العمل في حياتي، في أحد المؤتمرات بعيدًا عن المنزل. كنتُ سعيدًا لأنني سأصطحب كريستي، لكني كنت مترددًا في قبول طلبها. 

 

وبالرغم أنني لم أكن أرغب في الذهاب، فعلت هذا من أجل كريستي. لقد وضعت رغباتها قبل رغباتي. والنتيجة كانت أننا استمتعنا سويًا بشكل لا يُنسى أبدًا. وكانت الخروجة في تلك الليلة من أروع المرات التي تناولنا فيها العشاء معًا.

عندما يقارن الرسول بولس الزواج بعلاقتنا بالمسيح (أفسس ٥: ٢٥- ٣٢)، فهو يريدنا أن نفهم أن المبادئ التي تنطبق على موت يسوع وقيامته تنطبق أيضًا على زواجنا. لقد وضع يسوع حياته حتى نستطيع أن نختبر الحياة الجديدة التي حصلنا عليها من قيامته. بنفس الطريقة، يدعونا الله أن نضع حياتنا، ونخدم شريك حياتنا بلا شرط أو قيد. ولكي نختبر الحياة في زواجنا، لابد أن نموت عن ذواتنا. وهذا يتحقق من خلال طريقتين، بمقدورك العمل بهما: 

اخرج من دائرة راحتك: اصنعا ذكريات معًا عن طريق المشاركة في عمل أشياء يحب أن يعملها شريك حياتك– حتى إذا كان هذا يتضمن نشاطًا ما لا يروق لك. لا تركز على هذا النشاط بعينه، بل ركز على الرابطة التي ستُبنى من خلال الاختبارات المشتركة مع شريك حياتك.

 

أظهر الاحترام والإعجاب: افعل شيئًا واحدًا كل يوم تُظهر من خلاله احترامك لشريك حياتك وإعجابك به. أرسل رسائل قصيرة بها كلمات تعبِّر عن محبتك.. تحدث باحترام مع شريك حياتك أمام الآخرين، خاصة أولادك. افعل شيئًا أو تصرفًا خاليًا من الأنانية يضيء يوم شريك حياتك.

إن الموت عن الذات يوفر مناخًا يسوده الحب والشعور بالأمان. عندما نموت عن ذواتنا، فإننا في النهاية نضخ الحياة في زواجنا. إنها القيامة عندما تُترجم عمليًا.


Originally appeared in the March/April 2012 issue of Thriving Family magazine. Copyright© 2012 by Dr. Joshua Straub. Used by permission.