Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 How to Create Adventure Out of the Ordinary in Your Marriage inside

بقلم: ألكسندرا كوكنديل

رَنَّ منبه هاتفي المحمول. وبدون أن أفتح عينيّ، استشعرت أن زوجي، ديريك، لايزال نائمًا بجواري. كنت أول مَنْ يستيقظ هذا الصباح، تمامًا مثلما أفعل كل صباح. عرفت أنه سيستيقظ بعد نصف ساعة، ويأخذ طفلنا الأكبر إلى المدرسة الإعدادية، سالكًا نفس الطريق كل يوم. يرجع إلى البيت، ثم نتناول القهوة باللبن معًا. بعدها نفس الخناقات اليومية على الملابس مع بناتنا الثلاثة الأخريات. ثم نهرول إلى الباب، وكل منا يأخذ طفلاً أو اثنين إلى المدرسة، هو إلى المدرسة الابتدائية، وأنا إلى الروضة. اليوم أشبه بالأمس، والمستقبل لا يَعِد بأي اختلاف.

ثم يبدأ روتين حياتنا المشتركة في التسلل إلى حالة الملل بينما نعتاد الأمور العادية، والحركات المعتادة للمهمات اليومية. نحن كائنات تعشق الاعتياد على الأشياء، وبعضنا يزدهر عندما يُوضع في قالب منظم، لكن الملل قد يشكّل خطرًا على الزواج؛ فقد يؤدي إلى خيبة الأمل، وعدم الرضا. هذه المشاعر قد تتحول إلى الاستياء والغضب، لأنه لم يعد هناك أي جديد. كيف نقاوم ذهنية الشعور بعدم الرضا، ونستمتع معًا بكل يوم أعطاه الله لنا؟ قد يكون الحل في منتهى البساطة.

إعادة ترتيب الروتين

غيِّر مسار طريقك إلى العمل، وتوقيت اتصالك بوالديك، والمكان الذي تذهب إليه لتناول الطعام بعد الكنيسة. أيًا كان الشيء، عندما تغيّر ببساطة توقيت قيامك بمهام معينة، فكل الأمور التي تعتبرها حتمية ستبدو أقل من عادية. حاول تحريك الأشياء وتغيير ترتيبها.. من ديكور غرفة نومك إلى طريقتك في إعداد الطعام. تغيير ترتيب الأشياء لا يستغرق وقتًا أو أموالاً أكثر مما كانت تنفق بالفعل، لكن ببساطة يجعل الحياة أكثر إمتاعًا.

جرّب شيئًا جديدًا

عندما نتذكر الأيام الأولى من زواجنا، كل شيء كان يبدو مثيرًا.. إعداد الطعام معًا، أو السفر في رحلة معًا. حتى الذهاب معًا لإحضار البقالة كان يشبه المغامرة.. لأنه كان جديدًا.

منذ ذلك الوقت، حدثت أمور كثيرة في سنوات حياتك الزوجية. معظم أيامك مملوءة بأشياء فعلتها وتفعلها مرارًا وتكرارًا؛ لذلك فإن تجربة أشياء جديدة معًا يمكن أن يجدد السنوات الآتية. قد يكون الأمر مرتبًا، مثل الذهاب إلى "اﻟﭼـيم" معًا، أو ربما بشكل عفوي مثل اتخاذ قرار بتصليح شيء في البيت معًا.. فقط احرص أن يكون شيئًا لم تفعلاه من قبل.

ليفاجئ كل منكما الآخر

لا شيء يضيف مغامرة إلى الحياة أكثر من الأمور غير المتوقعة. بالرغم من أن لدينا درجات مختلفة من الاستمتاع بالمفاجآت، فأي درجة من المفاجأة تساعد على جعل الأمور أكثر إثارة في الزواج. من أمثلة بعض المفاجآت في وسط الروتين: تناول الإفطار خارج البيت، أو عشاء على الشموع في وقت متأخر من الليل بعد أن ينام الأطفال، أو رسالة عبر الموبايل في وسط اليوم تقول فيها ببساطة ما أعجبك في شريك حياتك في الأربع وعشرين ساعة الماضية. قد تمثل المفاجأة هدية لزوجك أو زوجتك: عندما تغسل أو تنظف لها السيارة، أو عندما تستضيفين صديقًا مقربًا لزوجك، أو عندما تجهزان قالبًا من الحلوى بدون مناسبة.. الهدايا غير المتوقعة تحارب الملل.

اقضيا ٢٤ ساعة خارج المنزل

عندما نفكّر في المغامرات، كثيرًا ما نفكر في الإجازات الطويلة؛ إلا أن الخروج معًا كزوجين -في مكان قريب- قد يكون أكثر واقعية ويسدد نفس الاحتياج. بمقدورك أن ترى بلدك بعيون جديدة عندما تقضي ليلة في فندق، والأهم من ذلك بكثير أنه بمقدورك أن ترى شريك حياتك بعيون جديدة إذا غيّرت الأشياء المحيطة بكما. لهذا السبب، احرص على أن تكون الخروجة بعيدًا عن المنزل؛ فلا تحتاج أن تنظر إلى كومة الملابس التي تحتاج إلى ترتيب في الدولاب. أنتما تحتاجان إلى الحرية الكاملة للاسترخاء مع أحدكما الآخر بدون عوامل التشتيت العادية كل يوم.

جربا المخاطرة

كل الناس، من الكبير إلى الصغير، تعتبر المخاطرة قلب المغامرة، ولا يعني هذا أن تتضمن المخاطرة نشاطًا ضارًا أو خطيرًا. المخاطرة تعني ببساطة عدم التأكد من النتائج. أي شيء مثل الذهاب في رحلة عندما يكون الطقس غير مضمون، أو رحلة للخدمة في إحدى الدول الفقيرة. إن مدى المخاطرة في الزواج واسع جدًا.. ابدأ بشيء صغير، واطلب من الله أن يساعدك على التقدم نحو شيء كبير. اتباع قيادة الرب معًا يمنحكما هدفًا مشتركًا وحميمية في علاقتكما.

اطلب من الله نظرة جديدة

لا يوجد قدر من التخطيط للمغامرة يمكن أن يغيّر في منظورك مثلما لو تدّخل الله. إذا حددت الأمور العادية إيقاع زواجك، اطلب من الله أن يساعدك لترى حياتك والعطايا التي منحها لك بنظرة تقدير جديدة. أفضل طريقة لتقدِّر هذه الحياة وشريك حياتك هي الامتنان.. اطلب من الله أن يمنحك نظرة امتنان لكل مهمة، ومسؤولية، وتفاصيل في حياتك.

الحياة العادية التي تعيشها تمتلئ بالعطايا الإلهية الصالحة. عندما نقوم بأفضل شيء مبتكر في الحياة التي أُعطيت لنا لنشاركها مع شريك الحياة، فنحن ننضم إلى الله في المغامرة التي رتبها لنا.


Alexandra Kuykendall is the author of Loving my Actual Life: An experiment in relishing what’s right in front of me.

Translation © 2018 Focus on the Family.  All rights reserved.  Used with permission.  Originally published in English at focusonthefamily.com.