English اتصل بنا أسئلة متكررة مصادر للبيع من نحن؟











الاستعداد للزواج

مكاسب تأجيل الخطيبين لممارسة الجنس

السؤال:

لقد تمت خطبتنا وسنتزوج قريبًا. فطالما أعلن كل منا التزامه نحو الآخر، فلماذا ننتظر حتى الزواج ولا نقترب جسديًا من بعضنا البعض؟ لقد تعهدنا أن نكون لبعضنا مدى الحياة، فما الخطأ في ذلك؟

الإجابة:

الإجابة ببساطة على سؤالك هو أنك لم تتعهد بشيء حتى الآن. في ثقافتنا لا تمثل الخطبة هذا النوع من التعهد كما تصفها أنت. ولا تمثل هذا النوع من الالتزام الذي يجبرك على عدم تجاوز خطوط معينة لا يمكنك بسهولة الرجوع عنها دون عواقب اجتماعية وربما قانونية أيضًا. الخطبة مجرد وعد بأنك ستصنع عهدًا (في يوم الزفاف). إنه بمثابة تصافح الأيدي الذي يأتي قبل التوقيع الفعلي على المستندات، وإتمام الصفقة.

الوعد الحقيقي ستصنعه عندما تقف في محضر الله وفي محفل مهيب من الشهود، وتتعهد بأن تحب وتحترم وتعيش مع الآخر كزوج وزوجة حتى يفرق بينكما الموت. وقبل أن تنطق بمثل هذه العهود، من حقك تمامًا أن تلغي كل ترتيبات الزواج التي صنعتها.

من المحتمل أن تكون بدأت بالفعل في الاقتراب الجسدي وتريد شخصًا يصدِّق على قرارك. ولا نستطيع مساعدتك في ذلك. فإننا هنا في  Focus On The Family
نؤيد وجهة النظر الكتابية التي تقول أن الجنس في الزواج فقط. ليس لأن الجنس شيء "رديء" أو "نجس" أو "مفسد"، لكن لأنه شيء "متميز"، و"خاص جدًا" و"رائع". إنه سر مقدس ورابطة قوية تشكل العلاقة بين رجل وامرأة أكثر من أي شيء آخر.

إنه "السر" الذي يتمم ويختم على الاتحاد الروحي والعاطفي والجسدي بين الزوج وزوجته. لهذا فإن الزواج والجنس أمران لا يمكن الاستخفاف بهما. ولهذا السبب أيضًا –من وجهة النظر الكتابية- يجب أن يسبقهما رابط أكثر دوامًا وأكثر إلزامًا من "المصافحة" العادية للخطوبة. إذا ما شعرت أن ما نقوله منطقي، نشجعك أن تلتزم بتنفيذه، ولتعرف أنك كنت تخدع نفسك وتكذب على الله.

غيَّر مسارك، وصمم على التوقف عن أي نشاط جنسي حتى يوم زفافك. إذا لم يكن لديك ضبط النفس، والتحكم في الذات، والشجاعة الأدبية، والإصرار لتفعل ذلك، فربما سيكون من الأفضل أن تنهي هذه العلاقة حتى تتمكن من اكتساب هذه السمات الشخصية الهامة. 

Copyright © 2010, Focus on the Family. Used by permission 

 







Sumation™ WebSite
by quinix technologies