Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 Why Kids Need Boundaries inside

بقلم: ﭼون تاونسند

نحن نحب صغارنا، لكن تربيتهم تمثل مهمة معقدة ومربكة في كثير من الأحيان.

لتبسيط الأمور، من النافع لنا أن نفهم أنه بمقدورنا أن نختصر مهمة التربية في مبدأ حاكم وحيد: هو تجهيز أبنائنا لمواجهة متطلبات الحياة. في يوم من الأيام سيحتاج أبناؤنا أن يواجهوا الواقع، ويتعاملوا معه بدون توجيهنا. وسيحتاجون أن يتخذوا من تلقاء أنفسهم قرارات ناضجة ليتبعوا المسيح، وليبحثوا عن علاقات رائعة تدعم نموهم، ولترسيخ قيمهم وأخلاقياتهم الأساسية، وللتعامل مع الرومانسية، والمواعدة، والزواج والمسارات العائلية، ولتحقيق طموحاتهم وحياتهم المهنية.

بكلمات أخرى، إن مقاصد الله للتربية تهدف إلى اتخاذ شخص صغير، لا حول له ولا قوة، ويعتمد بالكامل علينا، وبمرور الوقت ننتج من هذا الصغير شخصًا ناضجًا بمقدوره اتخاذ قرارات واختيارات عظيمة.. «رَبِّ الْوَلَدَ فِي طَرِيقِهِ، فَمَتَى شَاخَ أَيْضًا لاَ يَحِيدُ عَنْهُ» (أمثال ٢٢: ٦).

أحد أثمن الأدوات التي يمكنك استخدامها لمساعدة صغارك على النمو والتطور، بصرف النظر عن أعمارهم، هو استخدام الحدود السوية. تظهر الأبحاث أن الأطفال الذين يعيشون في بيت فيه حدود واضحة وملائمة، وتنفذ بالحب والدفء، هم مجهزون بشكل أفضل جدًا لمواجهة متطلبات الواقع الحياتي على مدار أعمارهم. ما أهمية هذا؟ وكيف نرسم الحدود؟

فائدة الحدود

فيما يلي ثلاث نتائج رئيسية يتعلّمها الصغار الذين يعيشون في بيت به حدود:

شعور بالذات

يحتاج الصغار أن يعرفوا أن أفكارهم ومشاعرهم واختباراتهم هي ملكهم، حتى يستطيعوا تحمل مسؤولياتها. فإنهم يزدهرون عندما يعرفون أين ينتهون وأين يبدأ الآخرون، بما في ذلك والداهم. هذا يسمح لهم بأن يتولوا مسؤولية حياتهم: «فَوْقَ كُلِّ تَحَفُّظٍ احْفَظْ قَلْبَكَ، لأَنَّ مِنْهُ مَخَارِجَ الْحَيَاةِ» (أمثال ٤: ٢٣). لهذا السبب فإن الأطفال المنقادين، الذين لا يشغلهم سوى إرضاء والديهم، كثيرًا ما يعانون بشدة في علاقاتهم حين يكبرون. ساعد صغارك على أن يشكلوا أفكارهم الخاصة، حتى وإن كان عليهم أن يطيعوك ويتبعوا القواعد المنزلية.

ضبط النفس

الأطفال بطبيعتهم مندفعون وأهواؤهم تحكمهم.. ولابد أنك اختبرت هذا عندما اصطحبت طفلك إلى المول التجاري وأعطيته كمية كبيرة من السكر. الوالدان اللذان يساعدان أطفالهما برسم حدود لهم، هما يعلمانهم أيضًا ضبط نزواتهم والتركيز على ما يجب أن يُفعل، مثل الواجبات المدرسية والمهام المنزلية. ضبط النفس إحدى ثمار الروح القدس (التعفف- غل ٥: ٢٣)، وهي فضيلة نافعة لهم في بقية حياتهم كلها.

علاقات ناجحة

يحتاج الأطفال أن يعرفوا كيف يبنون صداقات مع النوعية الجيدة من الأطفال، وأن يرفضوا النوعية الخاطئة من الأطفال. تساعدهم الحدود على معرفة كيف يلعبون بشكل لائق، بدلاً من اقتحام حدود الآخرين. كما تساعدهم الحدود أيضًا على رفض النوعية الخاطئة من الأصدقاء والعادات التي لا تكون صالحة بالنسبة لهم.

كيفية رسم الحدود

الحدود تُرسم من خلال أربع خطوات:

   الحب

يجب أن يصل لأبنائك أنك تحبهم محبة غير مشروطة بطريقة يُعبّر عنها بالحب والكلمات. الصغار يقبلون الحدود في جو من الحب، وليس جو من الانفصال العاطفي أو الغضب.

    الحق

أعطِ أبناءك قواعد أساسية واضحة عن سلوكهم في بيتك، مثل طاعة الوالدين، معاملة الآخرين باحترام، الانتهاء من المهام المنزلية والواجبات المدرسية. اكتب هذه القواعد في قائمة مختصرة والصقها على الثلاجة بحيث يراها أطفالك بسهولة.

     الحرية

أخبر أطفالك أنه بمقدورهم أن يختاروا طاعة القواعد الأساسية- وهم أحرار في ذلك (باستثناء المواقف الطارئة المفهومة، مثل طفل صغير يجري في اتجاه السيارات).

     الواقع

دعهم يعرفون تبعات طاعة القواعد الأساسية وتبعات مخالفتها.. الطاعة تعني أوقات أفضل وحرية لأبنائك؛ والمخالفة قد تؤدي إلى نتائج متعددة، مثل الحرمان من اللعب، أو الموبايل، أو الأجهزة الإلكترونية الأخرى، أو عدم السماح بالخروج مع الأصدقاء أو الرجوع متأخرًا. هذا يعني، أنهم أحرار ليختاروا، ومن خلال اختيارهم فهم يختارون النتيجة.

وبينما تتقدّم في هذا، توقف عن الإلحاح. ستجد نفسك مدفوعًا لتذكير أطفالك مرارًا وتكرارًا ليتصرفوا حسنًا، لكن الإلحاح بدون اتخاذ إجراءات هو بلا نفع، وفي الواقع يعودهم على أن يتجاهلوك حتى تيأس أو حتى تنفجر غضبًا. وعندما تصطحبهم خلال الخطوات الأربع، اتبع ذلك بالتبعات -ولا تقدّم لهم تهديدات فارغة.

ثم تعرَّفوا على آباء وأمهات آخرين يضعون حدودًا لأبنائهم؛ لأن ثقافتنا تميل إلى تقديم الحب للأبناء بدون العمل الشاق اللازم لرسم الحدود واتباعها. لذلك تواصل مع آباء وأمهات آخرين يؤمنون بنفس المبادئ.. تشاركوا بالنصائح، بالإخفاقات والمكاسب، وصلوا معًا لأجل بعضكم البعض. هذا سيساعدكم على تزويدكم بالطاقة من أجل استمرار مهمة تنشئة الصغار ورسم الحدود لهم.

 

 

© 2019 Focus on the Family.  All rights reserved.  Used with permission.  Originally published in English at focusonthefamily.com.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 التربية المقدسة بالطول