Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 

What Is TikTok Brain

 

ولماذا يجب أن نهتم؟

بقلم: باول آساي

السوشيال ميديا تتغيَّر طوال الوقت.. الفيسبوك يبدو لمعظم الأطفال والمراهقين موضة قديمة قِدم جهاز التسجيل (الاستيريو)؛ بينما انتقلوا إلى سنابشات، والتيك توك بشكل خاص. في نفس الوقت، يتعثر الآباء والأمهات في مواكبة كل جديد.

لكن الأطفال قد يصبحون متعثرين ومرتبكين بعض الشيء أيضًا.. على الأقل هذا ما يخبرنا به الكثير من الباحثين. في الواقع، إنهم يقولون إنه هناك شيء حقيقي يُسمى عقل التيك توك.. هذا أمر جيد بالطبع. لكن المصطلح نفسه ربما يكون غير مألوف بالنسبة لك. ما المقصود تحديدًا بعقل التيك توك؟

ليس المقصود المكان الذي تُصاب فيه الفتيات فجأة بتشنجات تشبه "متلازمة التوريت" (Tourette’s Syndrome) بعد مشاهدة قدر كبير من اﻟﭬيديوهات على التيك توك (رغم أن آدم هولتز يخبرنا بأن هذا يحدث بالفعل. ومتلازمة التوريت هي خلل في النمو العصبي يظهر في الطفولة، وتظهر أعراضه في شكل حركات عصبية لا إرادية، وتشنجات).. وإنما المشكلة أكثر عنفًا. يخبرنا الخبراء بأن هناك مكونًا إدمانيًا في مشاهدة ﭬيديوهات التيك توك (نفس الشيء ينطبق على أي محتوى مصور وقصير على السوشيال ميديا). وإذا شاهدنا اﻟﭬيديوهات القصيرة على التيك توك لفترات زمنية طويلة، فإن هذا يؤثر بشكل خطير على قدرتنا على التركيز على أشياء أخرى.

كما تكتب ﭼولي چارجون في صحيفة وول ستريت جورنال: ”هل تتذكرون الأيام القديمة الحلوة حين كان الأطفال يشاهدون اليوتيوب طول اليوم؟ الآن هم مدمنون على ﭬيديوهات التيك توك ذات ال ١٥ ثانية، وتبدو لهم ﭬيديوهات اليوتيوب كالأفلام الوثائقية على القنوات الإخبارية. آباء وأمهات كثيرون يخبرونني بأن أطفالهم لا يستطيعون الآن الجلوس أمام الأفلام الطويلة؛ لأن الأفلام تبدو لهم بطيئة بشكل ممل ومؤلم. كما لاحظ آخرون أن أطفالهم يصارعون في التركيز على الواجبات الدراسية. ماذا عن قراءة كتاب؟ فلتنسَ هذا الأمر.“

 

هذا ليس جديدًا من بعض الجوانب. كنا نتحدث عن كيف يقلل الإنترنت والسوشيال ميديا من قدرتنا على التركيز منذ سنوات طويلة. لكن انتشار التيك توك يصاحبه تأكيد الآباء والأمهات على انخفاض مقدرة أبنائهم على الانتباه لأمور أخرى. وتعمل لوغاريتمات التيك توك بكل الوسائل على الاحتفاظ بالمستخدمين على هذه المنصة أطول فترة ممكنة.

توصلت وول ستريت جورنال إلى أن تطبيق التيك توك يوفر لمستخدميه نفس نوعية اﻟﭬيديوهات التي يشاهدونها لوقت أطول. وبينما قد يقول كثيرون إن هذا مفيد في مجال تجارة الأعمال، فإنه يشبه إعطاء الأطفال الحلويات، والحلويات فقط، ليأكلوها، لأنهم يفضلون الحلويات عن الخضروات.

يقول الطبيب النفسي ”كارل مارسي“ في جريدة وول ستريت جورنال: ”من الصعب أن تنظر إلى الاتجاهات المتزايدة في استهلاك الميديا من كل الأنواع، والمهام المتعددة للميديا، ومعدلات الإصابة بقصور الانتباه وفرط الحركة لدى الصغار، ثم بعد ذلك لا تستنتج وجود نقص في القدرة على الانتباه فترة مناسبة من الوقت.“

كثيرون يقترحون أن مشكلات الانتباه بسبب عقل التيك توك قد تضاعفت بالفعل بسبب وباء كوفيد-١٩ (كورونا). لأكثر من سنة وجد الأطفال والمراهقون تقلصًا كبيرًا في أنشطتهم المعتادة، وتوجهوا إلى التيك توك لملء وقتهم. وبينما تعلم التيك توك أكثر عن عاداتهم في المشاهدة، فقد قدَّم لهم أكثر فأكثر من نفس الشيء الذي يعجبهم.. أي ﭬيديوهات قصيرة تشبه الحلوى المغطاة بالسكر.

 

مؤخرًا أجرى تطبيق التيك توك تغييرات لدفع المراهقين نحو أخذ استراحات من حين لآخر من استخدام هذه المنصة. تفيد وول ستريت جورنال أن التطبيق يشجع المستخدمين الآن لتناول وجبة خفيفة أو للخروج من التطبيق من حين لآخر.. وهذا شيء لطيف في رأيي.

لكن التيك توك ليس جمعية خيرية.. فهو يعمل بكل جهد على جعل مستخدميه ملتصقين باﻟﭬيديوهات التي يقدمها، وهذا النمط من الأعمال التجارية أثبت نجاحًا واسعًا. لذلك يحتاج الآباء الأمهات دائمًا إلى أن يقوموا بدور الحراس الأساسيين كما يجب أن يكون.

يشير الخبراء إلى أنه ينبغي على الأمهات والآباء أن يثقفوا أنفسهم بإعدادات التحكم في وقت المشاهدة على تطبيق التيك توك. كما يحتوي التطبيق على خاصية يمكن للوالدين أن يستخدموها لعمل حساب وربطه بحسابات أبنائهم.. هذا الخيار بالربط العائلي سيسمح للأمهات والآباء بالتحكم في وقت المشاهدة.

لكن الخبراء يشيرون أيضًا إلى أهمية مشاركة الصغار في أنشطة خالية من الشاشات.. شجعهم على اللعب خارج المنزل، أو اختيار رياضة ما، أو الأفضل من هذا مصاحبتك لهم في نشاط خارج البيت. ركز على إيجاد أنشطة يمكن للجميع القيام بها معًا كعائلة، مثل السفر معًا أو البولينج أو الطبخ.

 

إن سر مقاومة عقل التيك توك هو في النهاية ليس سرًا؛ بل هو ببساطة اكتساب عقل مهتم بأمور أخرى. من الغريب أن المشكلات الجديدة جدًا كثيرًا ما تتطلب حلولاً قديمة جدًا، أليس كذلك؟

 

 

© 2022 Focus on the Family. All rights reserved. Used with permission. Originally published in English at pluggedin.com.

 

 

 

 

 

 

 

 التربية المقدسة بالطول