Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
كيف تعاملها ماذا تتوقعين منه

 

إن أكثر ما يهدد استقرار الأسرة هو غياب المصارحة بحب واحترام عن كل توقع من شريك الحياة لم نتحدث عنه معًا من قبل.. كما أن اصطدام ما بخيالنا من توقعات من الآخر مع واقع الحياة العملية التي نتقاسمها يتسبب في شعورنا بالإحباط. وتكرار مشاعر الإحباط دون التعامل معها أولاً بأول يجعله خميرة تملأ قلوبنا بالسخط الذي يحبس في داخلنا مع الوقت بركانًا من الغضب يثور من حين لآخر، ولا يهدأ قبل أن يملأ النفس بحمم من المرارة .. وهنا يفشل الزواج ولو استمرت المعيشة تحت سقف واحد.