اتصل بنا AskFocus Arabic كتب ومصادر برامج

تليفونيًا، أو بالإيميل،

أو زيارتنا

لما يكون عندك مشكلة

تتعلق بأسرتك

باللغتين العربية والإنجليزية

لكل أفراد العائلة

للزواج، والتربية، والمراهقة،

والرؤية الكونية

       

    

بقلم: كاثرين إل. أوزرينو

نحن نعلم كآباء وأمهات كم نعتز بأولادنا، وأنهم متميزون بالنسبة لنا، ولكن هل أخبرت أولادك من قبل أنهم متفردون ومخلوقون بإعجاز مدهش؟ أنا أستمتع برؤية أبنائي يبتسمون عندما أصف كيف خلق الله كل منهم بلون محدد للعين، ومقدار نعومة الشعر، والشكل المميز للأنف. نحن ننظر إلى أصابعنا ونتحدث كيف أن شكل كل منها يخصنا نحن فقط. ونتعجب أنه لم ولن يوجد في البشر مَنْ هو مثلنا.

 

كذلك منح الله كل طفل مهارات ومواهب خاصة. ولأن البشر مخلوقون من أجل مشيئته الإلهية (أفسس٢: ١٠)، فإن أكثر ما يحبون فعله ويجيدونه، هو ما أراد الله. إن التأكيد لأولادنا على مدى تميزهم واختلافهم يساعدهم على قبول هذا الاختلاف. عندما نخبر أبناءنا بأن الله خلقهم لهدف محدد، فإنهم يشعرون بالاطمئنان لمعرفتهم أنهم جزء من خطة الله.

 

إن الرب أخبر إرميا بأنه عرفه حتى قبل أن يتشكّل في الرحم. وكذلك يتحدث مزمور ١٣٩ عن كيف أن كل إنسان ينسجه الله ويشكله في رحم أمه. إن الله لا يخلق شيئًا معيبًا. يحتاج أبناؤنا إلى معرفة أنهم موجودون على هذه الأرض لأن الله أرادهم هنا. وأنهم مهمون، وإنه يحبهم.

إن خلقنا بالإعجاز الإلهي المدهش هو هبة من الله. ساعد أبنائك على رؤية كم هم متميزون حقًا في نظر خالقهم.


Originally appeared in the January 2005 Discovery Years edition of the Focus on Your Child newsletter. Copyright © 2005, Catherine L. Osornio. Used by permission  .