اتصل بنا AskFocus Arabic كتب ومصادر برامج

تليفونيًا، أو بالإيميل،

أو زيارتنا

لما يكون عندك مشكلة

تتعلق بأسرتك

باللغتين العربية والإنجليزية

لكل أفراد العائلة

للزواج، والتربية، والمراهقة،

والرؤية الكونية

       

    

إعداد فريق عمل Focus on Your Child

للمزيد من هذه السلسلة:

١- هل طفلك مستعد لمرحلة التعليم ما قبل الابتدائي؟

٢- طفلك والاستعداد العاطفي لمرحلة التعليم ما قبل الابتدائي 

٣- مخاوف طفلك والاستعداد لمرحلة التعليم ما قبل الأبتدائي


بعض الأفكار التي يمكنك القيام بها لإعداد طفلك للاستفادة القصوى من مرحلة التعليم قبل الابتدائي.

ماذا لو خاف طفلي من الذهاب إلى المدرسة؟ 

بعض الأطفال يشعرون بالإثارة والسعادة ويمرون بهذه المرحلة الجديدة بسهولة مدهشة. لكن البعض الآخر تكون الأمور عصيبة بالنسبة لهم، ويتساءلون: "هل سأجد أصدقاء؟ هل سأضل طريقي ولا أرجع إلى البيت؟" في حالة إذا أظهر طفلك مخاوف معينة، استمع له بانتباه، ثم أعد عليه مرة أخرى ما تعتقد أنه يشعر به، هذا سيجعله يدرك أنك تستوعب مشاعره، وأنه يستطيع أن يستأمنك على مشاعره. حاول أن تعزز من ثقته بنفسه بأن تظل إيجابيًا معه. وواصل التحدث معه عن أي مخاوف أخرى فور ظهورها. 

 

هل طفلي مستعد حقًا لمرحلة الـ KG؟ 

إن تقييم استعداد طفلك لمرحلة الـ KG  قد يكون مضللاً بعض الشيء. والحقيقة هي أنه من الصعب أن نتسم بالموضوعية تجاه أطفالنا. ربما تحتاج أن تطلب رأي أشخاص آخرين يعرفونك ويعرفون طفلك نوعًا ما. ومع ذلك، أنت من تقرر في النهاية. 

 

أحد أفضل الطرق لمعرفة مدى استعداد طفلك لمرحلة الـ KG يتمثل في دراسة نقاط القوة والضعف لديه. تتضمن القائمة التالية سلوكيات قد تمثل عائقًا أمام عملية التعلُّم. ومع ذلك، إذا "رأيت" بعض هذه السلوكيات لدى طفلك، لا تيأس! الأطفال متفردين في كل شيء، وما يتسم به طفل من صفات قد يختلف تمامًا عن أي طفل آخر- حتى في داخل الأسرة الواحدة. كذلك يستطيع معلم/ معلمة طفلك بحكم خلفيته العلمية أن يكتشف هذه السلوكيات، ويقدّم النصائح اللازمة لمساعدة كل طفل على التعلُّم والنمو.

  •      الأشكال المختلفة للتلعثم في الكلام.
  •      الصعوبة في الابتعاد عن الأم.
  •      زيادة التقلبات السلوكية.
  •      الحركة المفرطة.
  •      عدم القدرة على التركيز لفترة طويلة.
  •      التشتت السريع.
  •      عدم اكتمال نضج المهارات الحركية الدقيقة (مثل القطع والتلوين.. إلخ).
  •      بحاجة إلى مراقبة دائمة في الملعب (الأرجوحة والزحليقة.. إلخ)، وينسى قواعد الأمان. 
  •      لا يهدأ، أو مخرب.
  •      يميل إلى الجدال أكثر من التنازل.
  •      يحتاج إلى الراحة ويرفض أن يهدأ.
  •      يصارع مع التغيرات في روتينه اليومي.
  •      كثيرًا ما يفشل في إنجاز مهامه.
  •      يعمل بشكل أفضل مع طفل آخر عنه عندما يكون بمفرده أو داخل مجموعة
  •      يجد صعوبة في تتبع إرشادات بسيطة.
  •      يظهر نوعًا من المرح الصاخب والسخيف الذي لا يتناسب مع الأطفال في سنه.
  •      لديه تحكم ضعيف في مثانته خاصة عندما يتعرض لضغط ما.
  •      ينسى ويضيع أدواته.


إن القرار بإلحاق طفلك بالمدرسة أو إرجائه إلى العام القادم ليس سهلاً أبدًا، خاصة إذا ظهرت عليه بعض السلوكيات الواردة في القائمة السابقة. وبالتالي لكي تتخذ القرار المناسب، يمكنك أن تتحدث إلى أحد مدرسي هذه المرحلة أو متخصص في رعاية الطفل أو طبيب أطفال. تحدث مسبقًا مع أحد مدرسيه، وناقش معه النضوج العاطفي والاجتماعي لطفلك، ونوعية شخصيته واحتياجاته، ونقاط القوة لديه، والنواحي التي تحتاج إلى اهتمام أكبر. كذلك البرنامج الدراسي والتوقعات والخدمات التي تقدمها المدرسة. وفكر بعناية كيف تعمل أنت وطفلك والمدرسة لإنجاح الأمر. 

 

وحتى إذا كان الأمر لا يدخل في نطاق مسؤولية طفلك، حاول أن تفهم حقيقة مشاعره تجاه الالتحاق بالمدرسة؛ فالطفل الذي ينتابه نوبة هياج وغضب لمجرد ذكر المدرسة ربما يحتاج إلى عام آخر لمزيد من التفاعل مع الآخرين قبل البدء في مرحلة التعليم قبل الابتدائي. 

 

فكِّر في الصورة الأشمل: إذا كان لديك شكوك تتبعك حول قدرة طفلك للتعامل مع هذه المرحلة، فإن من الأفضل أن تمنحه عامًا آخر. وخلال هذا العام وفر له خروجات كثيرة للعب، وفرص كثيرة للتفاعل مع نوعيات مختلفة من الأطفال في مواقف مختلفة أيضًا. 


Copyright © 2003, 2011, Focus on the Family.  Used by permission