اتصل بنا AskFocus Arabic كتب ومصادر برامج

تليفونيًا، أو بالإيميل،

أو زيارتنا

لما يكون عندك مشكلة

تتعلق بأسرتك

باللغتين العربية والإنجليزية

لكل أفراد العائلة

للزواج، والتربية، والمراهقة،

والرؤية الكونية

       

    

 

25 Things I Want My Kids to Know 

 

بقلم: كارول كوبي

هناك مئات الأشياء التي يجب أن نعلِّمها لأبنائنا خلال سنوات عمرهم. فيما يلي ٢٥ شيئًا فقط أريد لأبنائي أن يتعلموها. تُرى أي منها سيكون في قائمتك؟


تغلغلت أشعة الشمس الصيفية عبر أوراق الشجر خارج الأبواب الأمامية للمطعم. كان اسمنا على قائمة انتظار حتى تتوفر لنا طاولة، واخترنا بقعة غنية بالظلال الجميلة بينما كنا ننتظر. كانت هناك مجموعات من الناس منتظرين أيضًا، ويضحكون بينما يتحدثون. قامت امرأتان وتوجهتا نحو الباب عندما صارت طاولتهما جاهزة لاستقبالهما. فقام رجل بالقرب من الباب من على كرسيه، وفتح لهما الباب. ثم سارع ابنه، الذي كان في الخامسة تقريبًا، إلى تقليد تصرفات أبيه، وفتح الباب الثاني بكل قوته. واستنار وجهه عندما شكرته المرأتان. كان والده يُعلمه منذ سن مبكرة كيف يتصرف بأدب ويُظهر اللطف. بدأت أفكر في الأشياء التي أريد لأبنائي أن يتعلموها.

 

٢٥ شيئًا أريد لأبنائي أن يتعلموها

هناك مئات الأشياء الهامة التي يجب أن نعلمها لأبنائنا خلال سنوات عمرهم. فيما يلي ٢٥ شيئًا فقط أريد لأبنائي أن يتعلموها بينما يكبرون. تُرى أي منها سيكون في قائمتك؟

١- الله دائمًا معك

الله دائمًا معك، في أفضل الأوقات وأسوأ الأوقات أيضًا.. لا يوجد موقف سيئ يمنعه من الوصول إليك. تأكد أنه موجود، وأنه يحبك، وهو يشتاق ليبني علاقة معك. قضاء الوقت مع الله كل يوم سيساعدك على بناء علاقة قوية معه.. صلِّ، اقرأ كتابك المقدس. اجعل لهذه العلاقة الأولوية، وحينئذ ستسيرجوانب حياتك الأخرى في نصابها الصحيح.

 

٢- لا يوجد مَنْ هو نسخة منك

خلقك الله لتكون متفردًا، وكان يعرف ما ستكون عليه قبل أن تولد (مزمور ١٣٩). اعتز بالسمات المتفردة التي تراها في نفسك، ولا تقارن نفسك بالآخرين. لا يوجد مَنْ هو مثلك تمامًا.. اسعَ لتحقيق الشغف والأحلام التي وضعها الله في قلبك، وتحلَّ بالثقة بالنفس لتعرف أنك تستطيع تحقيقها.

 

٣- الاحترام.. قدِّمه، احصل عليه، توقعه

قدِّم الاحترام للآخرين، واحرص أن تكون أنت جديرًا باحترام الآخرين. في صداقاتك وعلاقاتك توقع أن يكون الاحترام متبادلاً؛ الاحترام الذي يبنيك ولا يحطمك.

 

٤- اختر أصدقاءك بحكمة وكُن صديقًا صالحًا

الأشخاص الذين تختار أن تُدخلهم في دائرتك سيؤثرون بشكل ملحوظ على صورتك الذاتية ومعتقداتك وقيمك.. اختر أصدقاءك بحكمة. افعل ما في وسعك لتكون صديقًا جيدًا في كل الأوقات.. شجعوا أحدكم الآخر خلال الأوقات الجيدة والسيئة، واذكروا أحدكم الآخر باستمرار في الصلاة. الأصدقاء الجيدون يصنعون فارقًا عظيمًا في الحياة.

 

٥- اتخذ مرشدين أكبر منك سنًا

اتخذ مرشدين في حياتك أكبر منك بعشر سنين أو أكثر. لقد مروا بمراحل الحياة والخبرات التي ستمر فيها، ولديهم حكمتهم ومنظورهم المتفرد للمواقف التي ستواجهها. تعلَّم من هؤلاء المرشدين، واسمح لهم بأن يساعدوك على النضوج.

 

٦- أعطِ قيمة للتعلُّم

أيًا كان المستوى الذي ستصله في التعليم والمهنة التي ستختارها، كُن دائمًا تلميذًا للحياة. اشعل رغبتك في التعلُّم عن أكبر عدد ممكن من الأشياء.. كُن متقنًا لفن الملاحظة، وتعلَّم من الناس والظروف المحيطة بك. طوِّر لديك حبًا للروايات، فمن خلالها ستكتشف أفكارًا جديدة وستتعلم أشياءً جديدة.

 

٧- ليكن لك مغامرات، والعب بجدية

كُن مغامرًا! افعل أشياء تخيفك (لكن أفعل هذا دائمًا مع مراعاة الأمان). سواء كان تزحلقًا على الجليد، أو الهبوط بالباراشوت، أو تنشر رواية من تأليفك، أو تقول مرحبًا لشخص غريب عنك.. استجمع شجاعتك لتفعل شيئًا جديدًا ومثيرًا. المغامرات ستدفعك نحو النضوج، وستوسع آفاقك. برغم من أهمية العمل، تذكر أنه من الضروري أن تلعب وتقضي وقتًا للراحة. الراحة مهمة للغاية لصحة ذهنك وجسدك، كما أن اللعب يشجع على الإبداع والمرح في حياتك.

 

٨- ٩٠% من الأشياء التي تقلقك لن تحدث

الحياة تأتي دائمًا بتحدياتها، لكن من السهل أن ترتبك بسبب القلق من المستقبل. وقد يتحول القلق إلى نوع من الاضطراب المرضي والتوتر، وسيكون له تأثير سلبي على صحتك الجسدية والعقلية والنفسية. احتفظ بتركيزك على الحاضر، وبدلاً من الاستغراق في التفكير فيما قد يذهب في اتجاه خاطئ، فكِّر فيما يمكن أن يذهب في الاتجاه الصحيح.

 

٩- اقبل شغفك

اسعَ لتمسك بالنجوم، ولتحقيق شغفك وأحلامك التي يثقل الله بها قلبك. لا تخشَ أن تكون صادقًا تجاه مشاعرك. اسعَ نحو العلاقة والوظيفة والحلم الذي تتمناه. الإجابة ستكون دائمًا ”لا“ إذا لم تحاول. ضع أهدافًا لنفسك، واجعل أهدافك عالية! ثم اعمل جاهدًا على تحقيقها. ستجد أن الحصول على شيء بعد التعب من أجله يجلب عليك شعورًا كبيرًا بالرضا أكثر من مجرد الحصول عليه من غير تعب.

 

١٠- اكتسب قلب خادم

اسعَ لتكتسب قلب خادم، وأفعل أشياءً نافعة ومشجعة للآخرين. وسواء كان هذا من خلال مساعدة أحد الجيران في شراء البقالة، أو إعداد وجبة طعام لشخص مسن، أو إرسال بطاقة تشجيع، أو التطوع في إحدى الجمعيات الخيرية (وهذا على سبيل المثال وليس الحصر)، فإن خدمة الآخرين تمثل وسيلة جميلة لمشاركة محبة المسيح مع الآخرين.

 

١١- ابقَ بعيدًا عن المواد الإدمانية

ابتعد عن المخدرات، والمواد الإدمانية المختلفة. لستَ بحاجة إليها. هذه المواد ستجعل خبراتك الحياتية باهتة وضعيفة، والأضرار التي تسببها  ستدمر حياتك ومستقبلك بشكل بالغ. التزم بتجنبها، ولا تجربها أبدًا.. لأنك بمجرد أن تبدأ، سيكون من الصعب جدًا التوقف عنها.

 

١٢- لا تحكم على الآخرين

يخبرنا يسوع في متى ٧: ١- ٦ بألا ندين الآخرين، وإلا سنُدان نحن أيضًا. احرص على أن تتفهم وتتعاطف مع الآخرين بدلاً من التسرع في إدانتهم والحكم عليهم. المظاهر قد تكون خادعة، والإسراع في الحكم على الآخرين سيبني أسوارًا بين الناس، وفي قلوبنا.

 

١٣- دافع عن الآخرين

دافع عن من يعجزون في الدفاع عن أنفسهم. كن بطلاً لأصحاب الأصوات المهمشة، وفي الدفاع عن القضايا التي يدعمها الكتاب المقدَّس. الشيء المشهور ليس هو الشيء الصائب دائمًا، وأحيانًا سيحتاج أناس مثلك أن تدافعوا عن قيم الكتاب المقدَّس.

١٤- كُن لطيفًا دائمًا

أنت لا تعرف أبدًا ما يمر به الشخص الجالس بجوارك.. إظهار تصرفات تُعبر عن اللطف قد تجعل يومهم مشرقًا، وقد تضخ الأمل عندما يشعرون أنهم فقدوا الأمل. اللطف يمكن أن يمثل شهادة لمحبة المسيح في حياتهم.

 

١٥- الحياة هي ١٠% مما يحدث لك و٩٠% تجاوبك مع ما يحدث

أريدك أن تعرف أنك لا تستطيع التحكم فيما يحدث في الحياة، ولا في طريقة تعامل الآخرين معك، لكنك تستطيع التحكم في تجاوبك مع هذه الأمور. إن استجابتك مع هذه الأمور التي تحدث بالفعل لك تصنع كل الفارق في النتيجة وفي نظرتك للحياة. تمسك بالله في كل الظروف وتجاوب بتفهم وصبر ولطف كلما أمكن ذلك.

 

١٦- اصنع قرارات حكيمة

اختبر دائمًا قراراتك في ضوء كلمة الله، وصلِّ من أجل هذه القرارات. اطلب من الله أن يمنحك الحكمة والتمييز. تحلَّ بالشجاعة لتدافع عن موقفك حين يكون القرار الصائب عكس رغبات الناس، أو ليس سهلاً.

 

١٧- حافظ على روح الامتنان

الامتنان يمثل توجهًا قلبيًا من الضروري أن نحافظ عليه في حياتنا. إنه يجعل بركات الله لنا أمام أعيننا دائمًا، بصرف النظر عن الظروف. تحلَّ دائمًا بالامتنان نحو مَنْ وضعهم الله في حياتك ونحو ما لديك من أشياء.

 

١٨- دبِّر أموالك بحكمة

كُن وكيلاً أمينًا على أموالك، وكُن مدققًا في اختيار أوجه إنفاقها.. وفِّر لأوقات الشدة. تسديدك للأقساط في أوقاتها، أو الحكمة في القروض ودراستها بشكل متأني شيء مهم لحياتك كلها. اتخذ قرارات حكيمة مبكرًا، وكُن سخيًا بالبركات التي وهبها الله لك.

 

١٩- أوفِ بوعدك

يقول الكتاب المقدس "ليكن كلامنا نعم نعم ولا لا" (متى ٥: ٣٧).. التزم دائمًا بكلمتك التي تعطيها لشخص آخر، وعندما تفعل هذا ستكتسب ثقة الآخرين واحترامهم.

 

٢٠- تحلَّ بالتواضع

تحلَّ بقلب متواضع.. أنت محبوب في نظر الله بقدر الشخص الذي يقف بجوارك. التواضع سيمنحك ذهنية ستساعدك على التعلُّم والنمو خلال حياتك، وتكتسب علاقات جيدة مع الأشخاص الذين من حولك.

 

٢١- كن مساهمًا

كما أن هناك آخرين ساهموا في حياتك، كُن أنت أيضًا مساهمًا في حياة الآخرين. اقضِ وقتًا في الاستثمار في نضوج شخص آخر أو تعليمه، أو كُن جزءًا من الفريق المشجع لآخرين. الفرق الذي يمكنك أن تفعله بالمساهمة في حياة شخص آخر قد يكون فارقًا هائلاً. ابذل جهدًا إضافيًا لتُظهر للآخر أنك تهتم بأمره. على سبيل المثال، افتح الباب لآخر، اترك مكانك في الأوتوبيس، شارك أدواتك، أو أرسل رسالة تشجيع لآخر. هذه الأمور البسيطة تزرع بذارًا من شأنها أن تجعل العالم مكانًا أفضل. تقديم مجاملات للآخرين تساهم في زيادة روحك الإيجابية، وترفع معنويات الآخرين. كلمة التشجيع الواحدة التي تمنحها لشخص آخر قد تصنع كل الفارق في يومهم، ويمكن أن تمثل طريقة مذهلة لمشاركة محبة المسيح مع الآخرين.

 

٢٢- تحمل مسؤولية أخطائك، لكن لا تخشَ ارتكاب الأخطاء

عندما تقترف أخطاءً، وسوف يحدث هذا، تحمَّل مسؤوليتها وتعلَّم منها. لا تخشَ من ارتكاب الأخطاء.. لا أحد يتقن شيئًا من المحاولة الأولى، أو الثانية، أو الثالثة. على سبيل المثال، حاول توماس إديسون اكتشاف المصباح الكهربائي بطرق مختلفة كثيرة، معظمها كانت إخفاقات؛ لكنه لم يستسلم حتى وصل إلى النجاح. بالمثل، لا تستسلم بل تعلَّم من أخطائك.

 

٢٣- اغفر واطلب الغفران

عندما يخطئ البعض في حقك، فإن الغفران لهم سيحرر قلبك من العبء الثقيل للغضب وتخزين الإساءة. عندما ترتكب أخطاءً، تواضع واطلب الغفران من الآخرين. الغفران يستعيد العلاقات ويصلح الأخطاء في حياتك.

 

٢٤- الفائز لا ينسحب أبدًا، والمنسحب لا يفوز أبدًا

من الأفوال المفضلة لديّ: ”قد تفعل كل شيء بشكل صائب وتخسر في النهاية“. أريدك أن تعرف أنه ليس كل ما تفعله في الحياة سيؤدي إلى النتائج التي تتوقعها.. بعض الأمور ستكون نتائجها جيدة، والبعض الآخر ليس كذلك، مهما اجتهدت في المحاولة. حاول أن تجد البهجة في اللحظات الجيدة، وتتعلم من الأوقات الصعبة. تذكر ألا تنسحب مهزومًا. إذا ثابرت، ستجد أن نجاحاتك ستكون أكثر من إخفاقاتك.

 

٢٥- اعتنِ بجسدك وذهنك ونفسك

أنت لن تحصل إلا على جسد واحد، لذا اعتنِ به بأقصى ما تستطيع. ابحث عن البهجة في كل يوم، واقضِ وقتًا في الضحك واللعب ومحبة الآخرين. مارس التمارين الرياضية، واتبع نمطًا صحيًا ومتوازنًا. اعتنِ بصحتك الذهنية. استثمر في حياتك الروحية بقضاء وقت مع الله.

 

 

ما سبق يمثل ٢٥ شيئًا أريد أن أعلمها لأبنائي، ٢٥ شيئًا أريد أبنائي أن يتعلموها. ربما توجد أشياء أخرى كثيرة تحب أن تراها تنمو وتُكتسب في أبنائك أيضًا. ورغم أن هذه الأشياء لا تمثل مهارات حياتية ملموسة، مثل ركوب الدراجة أو تعلُّم السباحة، فإنها تمثل مفاهيم وسمات شخصية يمكن أن تصنع فارقًا هائلاً في حياتهم وفي حياة المحيطين بهم.

 

 

 

© 2022 Focus on the Family. All rights reserved. Used with permission. Originally published in English at focusonthefamily.com.